الإخواني عمدة مراكش يمنع نشاط فكري وثقافي

الأربعاء 11 أكتوبر, 2017 19:53 إحاطة
إحاطة -

منع محمد العربي بلقايد، رئيس مجلس الجماعة الحضرية لمدينة مراكش، حفل توقيع كتاب يحمل عنوان “صحيح البخاري.. نهاية أسطورة” لمؤلفه رشيد أيلال.
واتهم منتدى المغرب المتعدد لحرية الاختلاف واستعمال العقل، المنظم لحفل التوقيع، عمدة مراكش، العضو بحزب العدالة والتنمية، بالتدخل شخصيا لمنع النشاط الذي كان مقررا تنظيمه نهاية الأسبوع الماضي.
وفوجئ منتدى المغرب المتعدد لحرية الاختلاف واستعمال العقل بمنع حفل توقيع كتاب يحمل عنوان “صحيح البخاري.. نهاية أسطورة” رغم دفعهم مبلغ 500 درهم واجبات استغلال قاعة الاجتماعات الكبرى التابعة للمجلس الجماعي لمدينة مراكش.
وتنبأ توفيقي بلعيد، الكتاب بإمكانية من النشاط الثقافي، حيث كتب في تدوينة، “منذ أن تبنى منتدى المغرب المتعدد نشاط توقيع كتاب “صحيح البخاري… نهاية أسطورة للباحث الأستاذ رشيد أيلال، إيمانا من المسؤولين عن المنتدى بمساندة ودعم حرية الرأي والفكر والمعتقد، وكل ما يدعم ويربي على إشاعة الحرية المسؤولة والواعية بالمجتمع… منذ ذلك الوقت وبانطلاق الإجراءات الإدارية، ظهرت تخوفات عند البعض المنتظر منهم دعم هذه الحرية والدفاع عنها، كما جاء في برامجهم وحملاتهم الانتخابية، بل وظهر الكذب عند البعض من الذين يُفترض فيهم الصدق والأمانة، وحتى كتابة هذه السطور تستمر العرقلة من طرف السلطات المحلية و”مسؤولين” عن المجلس الجماعي رغم أننا أدينا ثمن القاعة للمجلس الجماعي وقمنا بجميع الإجراءات القانونية، لكن رئيس المصلحة…. يماطل في الترخيص باستغلال القاعة التي أدينا ثمن كرائها ليوم 14 أكتوبر 2017، وقائد المقاطعة يراوغ… وهو ما يبين عن جهل وخوف وعجز من كتاب لم تتم قراءته بعد، كما ينم ذلك عن ضيق صدر وتسلط لا يتماشى مع الألفية الثالثة والتبني الرسمي للقوانين الدولية والتي تعزز حقوق الأفراد والجماعات بالتمتع بحقوقها”.
وأهاب بكل المسؤولين والذين لهم رأي مخالف أن يتركوا ألف زهرة تتفتح ويفسحوا المجال لكي تتبارى ألف مدرسة واتجاه، وشكرا لهم على خدمتهم الكبرى…
وكتاب “صحيح البخاري.. نهاية أسطورة” يضم 300 صفحة، يتطرق إلى “علم الحديث”، ويستعرض بعضا من “الأساطير التي نسجت حول صحيح البخاري”، الذي يعتبر ثاني كتاب في التشريع بعد القرآن.
وسبق للكتاب أن أثار جدلا في مصر، بعد أن دخل كاتبه في خلاف حاد مع الناشر، وهو ما دفع رشيد أيلال إلى المطالبة بسحبه من الأسواق المصرية.