تصنيف الفيفا: تونس تتفوق على مصر لتصبح الأولى عربيا والمغرب ثالثا

الأثنين 16 أكتوبر, 2017 14:27 إحاطة
إحاطة -

تمكن المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم (أسود الأطلس) من تحقيق تقدم في التنصيف الجديد للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، الذي أعلن عنه، اليوم الاثنين، وتقدم المغرب ثلاث مراتب، إذ أصبح يحتل المرتبة 48 عالميا برصيد 680 نقطة، بعدما كانوا يحتلون المرتبة 56 عالميا في تصنيف الفيفا للشهر الماضي، متفوقين على منتخبات كبيرة كالكوت ديفوار، والجزائر.
وبات المنتخب المغربي يحتل المركز الـ 7 إفريقيا، وراء كل من تونس، ومصر، والسنيغال، والكونغو، ونيجيريا، والكامرون، فيما أصبح يحتل المركز الـ 3 عربيا وراء كل من تونس ومصر.
وكان المنتخب المغربي بلغ أفضل ترتيب عالمي له سنة 1998، مع المدرب الفرنسي هنري ميشيل، باحتلاله المركز 13 عالميا، بعد نتائجه المتميزة بمونديال فرنسا.
وتقدمت تونس ثلاثة مراكز لتصبح الثامنة والعشرين في تصنيف المنتخبات الصادر عن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، لتصبح الدولة الأولى عربيا على حساب مصر التي بقيت في المركز 30.
ويأتي هذا المركز، وهو الأفضل للمنتخب التونسي منذ العام 2014، مع تصدر “نسور قرطاج” المجموعة الإفريقية الأولى ضمن التصفيات المؤهلة الى كأس العالم 2018 في روسيا، بفارق ثلاث نقاط عن جمهورية الكونغو الديموقراطية.
واقتربت تونس بشكل كبير من التأهل الى كأس العالم للمرة الخامسة في تاريخها والأولى منذ مونديال ألمانيا 2006، وذلك قبل الجولة الأخيرة من التصفيات التي تقام في 11 نوفمبر المقبل.
وكان أفضل تصنيف للمنتخب التونسي، بحسب الموقع الالكتروني للفيفا، الحلول في المركز 21 في العام 1997.
أما مصر، فبقيت في المركز 30 على رغم ضمان تأهلها إلى كأس العالم للمرة الأولى منذ 1990، وذلك بعدما ضمنت صدارة المجموعة الإفريقية الخامسة إثر فوزها 2-1 على الكونغو هذا الشهر.
وعلى صعيد المنتخبات العربية الأخرى، حل المغرب في المركز 48 متقدما ثمانية مراكز. ويواجه “أسود الأطلس” منافسة قوية في المجموعة الافريقية الثالثة، اذ يتصدرونها قبل الجولة الختامية برصيد تسع نقاط، وبفارق نقطة واحدة فقط عن ساحل العاج.
وتراجع المنتخب السعودي عشرة مراكز إلى المركز 63. وكان المنتخب ضد ضمن تأهله إلى كأس العالم أيضا.
وعلى صعيد منتخبات عربية أخرى، حلت الجزائر في المركز 67 (تراجعت خمسة مراكز)، والإمارات 72، وسوريا 77 (تراجعت مركزين) والعراق 80 (تقدم ثمانية مراكز).
وعلى الصعيد العالمي، بقيت المراكز الستة الأولى على حالها، بصدارة ألمانيا تليها البرازيل والبرتغال والأرجنتين وبلجيكا وبولندا. الى ذلك، تقدمت فرنسا مركزا لتصبح سابعة، واسبانيا ثلاثة مراكز الى المركز الثامن، بينما حافظت تشيلي على المركز التاسع، وتقدمت بيرو مركزين الى العاشر.