تونس.. انطلاق الدورة العاشرة لمهرجان المسرح العربي بمشاركة المغرب

الجمعة 12 يناير, 2018 10:22 وكالة المغرب العربي للأنباء
إحاطة -

انطلقت مساء الأربعاء بتونس العاصمة، الدورة العاشرة لمهرجان المسرح العربي، بمشاركة عروض مسرحية من بلدان عربية من بينها المغرب، ستتنافس من أجل نيل جائزة المهرجان البالغة قيمتها 25 ألف دولار.

وتنقسم عروض المهرجان الذي تنظمه الهيئة العربية للمسرح بالتعاون مع وزارة الشؤون الثقافية التونسية، من 10 إلى 16 يناير الجاري تحت شعار “نحو مسرح عربي جديد ومتجدد”، إلى 11 عرضا ضمن المسابقة الرسمية من بلدان عربية هي المغرب والجزائر وتونس ومصر والأردن وسوريا والعراق والإمارات والسعودية، و11 عرضا غير تنافسي إضافة إلى عرضين تونسيين يمثلان مسرح الهواة وثلاثة عروض للأطفال.

وقال الأمين العام للهيئة العربية للمسرح إسماعيل عبد الله في كلمة الافتتاح “هنا.. وفي عاشرة المهرجان، ينبض المشهد بدقات القلوب، تنفتح ستائر الروح، وتتوهج أنوار العيون، ونرفع راية السيد النبيل المسرح، لنعلن أن الحياة تزهو هنا، وتمضي للأمام من هنا، كجدول ماء يسقي ويروي تربته ويستنبت الزهر على حوافه. هذا هو مسرحنا وهنا مداه الجديد في تونس الخضراء”.

وأكد وزير الشؤون الثقافية التونسي من جهته محمد زين العابدين على دور النخبة المسرحية التونسية ومساهمتها لأكثر من قرن في الالتقاء بالنخب المسرحية العربية وبناء إنسان متصالح مع ذاته ومتجذر في ثقافته ومحيطه.

وكرم المهرجان مجموعة من رجال المسرح من بينهم الكاتب والمخرج المسرحي السوري فرحان بلبل (80 عاما) الذي ألقى رسالة (اليوم العربي للمسرح) الموافق للعاشر من يناير.

وأبرز فرحان بلبل في رسالة اليوم العربي للمسرح أن العرب “أتقنوا الفعل المسرحي وتفننوا فيه كتابة وإخراجا وتمثيلا وأتقنوا متمماته” غير أنه اعتبر في المقابل، أن المسرح العربي صار “ضائعا مضطربا وعاجزا عن أداء مهمته الاجتماعية والفنية والجمالية”، مضيفا أن هذه العوامل جعلته يقتصر على النخبة المثقفة، ونفضت الجمهور عنه.

وكرمت الهيئة العربية للمسرح نخبة من المسرحيين التونسيين وهم دليلة مفتاحي وسعيدة الحامي وصباح بوزويتة وفاتحة المهداوي وفوزية ثابت والبحري الرحالي وأنور الشعافي وصلاح مصدق والعرائسي محمد نوير ونور الدين الورغي.

وتلا حفل الافتتاح الرسمي للدورة العاشرة لمهرجان المسرح العربي، عرض مسرحية “الخوف” لجليلة بكار والفاضل الجعايبي وهو عمل من إنتاج المسرح الوطني التونسي.

وتجدر الإشارة إلى أن الدورة العاشرة للمهرجان تسجل حضور 600 مسرحي عربي من مبدعين وباحثين ومؤطرين فضلا عن إعلاميين من مختلف الدول العربية.

ويشهد المهرجان تنظيم مؤتمر فكري بمشاركة 42 باحثا حول “السلطة والمعرفة في المسرح” يتضمن أربعة عناوين محورية وهي “المسرح في علاقته بالسلطة” و”المسرح في علاقته بالمعرفة” و”سلطة المؤلف ومعارفه” و”سلطات ومعارف صناع العرض (الممثل والسينوغراف والمخرج)”، ويبحث خلاله ثلة من المسرحيين والجامعيين في سلسلة من المحاضرات الإشكالات الراهنة حول علاقة المسرح كخطاب فني ونقدي وتأثيره في الواقع.

كما سيتم بمناسبة انعقاد المهرجان إصدار خمسة كتب حول المسرح التونسي لمؤلفين تونسيين هم حمادي الوهايبي وعبد الحليم المسعودي ويسرى بن علي ونسرين الدقداقي ورياض الحمدي. ويقام خلال فترة تنظيم المهرجان معرض لمنشورات الهيئة العربية للمسرح يتضمن حوالي 200 مؤلف بين إبداعات ودراسات وتراجم ووثائق.