مهرجان كناوة.. الجيل الجديد من “لمعلمين” في قلب الدورة الـ 21

الأثنين 11 يونيو, 2018 13:51 إحاطة تحديث : 11 يونيو, 2018 14:07
إحاطة -

أفاد بلاغ لمنظمي مهرجان كناوة، أنه مع “خ ل ف كناوة” يؤمن مهرجان كناوة وموسيقى العالم بالصويرة بقوة الشباب المبدع، لذلك سيكون الجيل الجديد من “لمعلمين” في قلب الدورة الـ 21، قادما من الصويرة ومراكش والدار البيضاء، وسيصعد خلف المعلمين على منصة ساحة مولاي الحسن لتخليد هذه العادة، برؤية جديدة ومشاريع مستقبلية. وأضاف البلاغ أن المدير الفني للمهرجان ومدرب الخ ل ف، لمعلم عبد السلام عليكان، سيشرف على حفلات يومية مع جيل جديد من لمعلمين من ثلاث مدن، خ لف كناوة الدار البيضاء مع المعلمين ا سماعيل رحيل، ا براهيم حمام وخالد سانسي، يوم الخميس 21 يونيو على منصة ساحة مولاي الحسن، الساعة التاسعة والنصف. وأشار إلى أن خ ل ف كناوة مراكش سيكون رفقة المعلمين ملاي الطيب الذهبي، طارق ا يت حميتي، هشام مرشان، يوم الجمعة 22 يونيو على منصة ساحة مولاي الحسن، على الساعة الثامنة مساء. ثم خ ل ف كناوة الصويرة مع المعلمين سعيد بولحيمص، عبد المالك القديري و محمد بومزوغ، يوم السبت 23 يونيو على منصة ساحة مولاي الحسن على الساعة الثامنة مساء.

وسيقدم مهرجان كناوة وموسيقى العالم، بحسب المصدر ذاته، أحد أبرز أعمال المزج الفني مع لمعلم حسام غنيا، وهو ابن المرحوم لمعلم الرائد محمود غنيا، حيث سيقدم عرضا إلى جانب أحد اكتشافات موسيقى الجاز الإنجليزية، عازف الساكسوفون “شبكا هاتشنجز”، وعازف القيثارة والباس الفرنسي من أصل فيتنامي “نغيين لي”، وعازف البيانو والمزمار، المنجذب إلى الموسيقى المغاربية، “ديفيد اوبايل”، والفنان المغربي الواعد عمر البركاوي، أحد أكثر عازفي الطبول الموهوبين ضمن جيله.

وأوضح المنظمون أنه إبداع مغربي- فرنسي- إنجليزي من قبل مهرجان كناوة لتشجيع الشاب حسام غنيا في نهجه الفني. وإضافة إلى ذلك، سينتج له المهرجان ألبوما مؤلفا من قطع المدرسة الكناوية الصويرية، وسيشرف على إخراجه المدير الفني للمهرجان، كريم زياد. كما سيتضمن هذا الألبوم قطع المزج التي ستعرض خلال هذه الدورة الـ 21.

وستقام هذه الإقامة الفنية للمعلم حسام غنيا مع شبكة هتشنكس، نغيين لي، دافيد اوبالي وعمر البرقاوي، يوم السبت 23 يونيو على منصة ساحة مولاي الحسن.

وهكذا، يمنح مهرجان كناوة وموسيقى العالم بالصويرة لهؤلاء لمعلمين ممثلي الجيل الكناوي الجديد، فرصة تقديم عروضهم على منصة ساحة مولاي حسن، التي شهدت عروض أعظم لمعلمين ومجموعة من اللقاءات بين موسيقى كناوة وموسيقى العالم.