الدار البيضاء .. تقديم العرض ما قبل الاول لفيلم (كارما) للمخرج المصري خالد يوسف

الأربعاء 4 يوليو, 2018 11:05 وكالة المغرب العربي للأنباء
إحاطة -

تابع عشاق الفن السابع اليوم الثلاثاء في الفضاء السينمائي ميغاراما بالدار البيضاء العرض ما قبل الاول لفيلم (كارما) لمخرجه المصري خالد يوسف , الذي يتطرق من خلاله للفوارق الطائفية و الدينية و التفاوتات الطبقية المادية التي يشهدها المجتمع .

تدور أحداث الفيلم المصنف في اطار التراجيديا الكوميدية حول شخصين مختلفين كل منهما يحلم بحياة الآخر، الأول رجل من أكبر رجال الأعمال في العالم ويعيش تعيسا برغم ثرائه والثاني رجل صعيدي فقير وعاطل يعيش تعيسا هو الآخر.

تتطور الأحداث التي يرصدها الفليم على مدى ساعتين وربع الى أن يحدث موقف فارق يجعل كل منهما يحل مكان الآخر مما يخلق مفارقات كوميدية وتراجيدية تقلب حياتهما رأسا على عقب ، وبالتالي تتصاعد الأحداث التي تطرح سيلا من الأسئلة الكاشفة لعل من أهمها: هل قانون كارما “كما تدين تدان”بالفعل يحكم حياتنا ؟ خاصة أن مصائر كل شخصيات الفيلم يبدو أنها تخضع لهذا القانون .

يطرح الفيلم عده تساؤات من اهما سر السعادة ومصدرها ؟ و من المسؤول عن التفاوت الطبقي الرهيب في المجتمع المصري ؟.

و فيلم “كارما ” هو بطولة ثلة من الفنانين المصريين من بينهم على الخصوص عمرو سعد و غادة عبد الرازق و زينة و خالد الصاوي و ماجد المصري و دلال عبد العزيز و وفاء عامر ،و ساره التونسي.

وأوضح مخرج الفيلم في تصريح لوكالة المغرب العربي للانباء أن “كارما” يرصد الطريقة التي تستخدمها كل شخصية للتدخل في حياة الآخر ، في ضوء الفجوة الواسعة التي تفصل بينهما في الأمور الدينية والاجتماعية والمالية وحتى الأخلاقية .

وأكد انه من خلال سلسلة من المواقف الناشئة عن هذا الارتباك ، “يثير الفيلم عددا من الأسئلة الجوهرية ، بالإضافة إلى ما إذا كان الكارما (مبدأ الهندوسية الذي يريد ان تكون حياة الاناس مرتبطة بأعمالهم وحياتهم في الماضي) يسيطر حقا على حياتنا”.

و قد تتلمذ خالد يوسف على يد المخرج العالمي الشهير يوسف شاهين، وقدم فيلمه الأول “العاصفة”عام 2000 ، والذي فاز بجائزة أفضل فيلم عربي وجائزة الهرم الفضي بمهرجان القاهرة السينمائي.

وفي سنة 2007 شارك المخرج العالمي يوسف شاهين في إخراج فيلم”هي فوضى”،و في دجنبر من نفس السنة أخرج فيلمه “حين ميسرة”.

و يعد فيلم “كارما “هو الفيلم الروائي الثامن للمخرج خالد يوسف .