أزمة جديدة بين البيجيدي والأحرار تهدد بنسف الأغلبية

الجمعة 13 يوليو, 2018 16:54 إحاطة تحديث : 21 يوليو, 2018 00:42
إحاطة -

أشعلت تصريحات لحسن الداودي، الوزير المنتدب المكلف بالشؤون العامة والحكامة، التي دعا فيها رئيس فريق التجمع الدستوري بمجلس النواب إلى الإعلان عن انسحابه من الحكومة، أزمة جديدة بين العدالة والتنمية والتجمع الوطني للأحرار، بعدما أصدر توفيق كميل، رئيس فريق “الحمامة”، بلاغا شديد اللهجة كشف فيه عن رفع تقرير لقيادة الحزب “قصد التداول واتخاذ المتعين”.
وأشارت يومية المساء، في عدد الجمعة، إلى أن التوتر الأخير بين الحزبين ليس إلا تمظهرا لخلافات عميقة داخل الحكومة، سرعان ما تحولت إلى مواجهات علنية، تحت قبة مجلس النواب.
وأوضحت مصادر الجريدة أن هناك أزمة ثقة حقيقية بين الطرفين منذ تشكيل الحكومة، إلى جانب الخلاف المتعلق بتدبير عدد من الملفات ذات الطابع الاجتماعي.