بن سلمان يعلق على تصريحات ترامب حول والده وعلى اختفاء خاشقجي

الأحد 7 أكتوبر, 2018 07:53 بالاتفاق مع DW.COM
إحاطة -

أشاد الأمير محمد بن سلمان بعلاقته بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب بعد قول الأخير لأنصاره إنه حذر العاهل السعودي من أنه لن يستمر في السلطة “لأسبوعين” دون دعم عسكري أمريكي. كما تحدث بن سلمان عن الصحفي المختفي جمال خاشقجي.

قال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إن المملكة لن تدفع شيئا مقابل الأمن. وأضاف في مقابلة مع وكالة بلومبرغ نشرتها مساء اليوم الجمعة (5 أكتوبر 2018)، وذلك ردا على موقف السعودية من تصريح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه يجب على المملكة أن تدفع أكثر مقابل أمنها.

وأشار بن سلمان إلى أن السعودية دفعت ثمن جميع الأسلحة التي حصلت عليها من الولايات المتحدة “إنها ليست أسلحة مجانية”، موضحاً أنه منذ بدء العلاقة بين السعودية والولايات المتحدة “قمنا بشراء كل شيء بالمال”.

ورفض ولي العهد السعودي تصريحات ترامب، التي أدلى بها خلال تجمع حاشد في ميسيسبي يوم الثلاثاء، وحذر خلالها العاهل السعودي من أنه لا يمكنه أن يبقى في السلطة “لأسبوعين” من دون دعم الجيش الأمريكي، وقال بن سلمان لبلومبرغ: “أحب العمل معه. تعرفون، يجب أن تتقبلوا أن أي صديق سيقول أموراً جيدة وأخرى سيئة”.

وأضاف أنه قبل عامين، كانت لدينا استراتيجية لتحويل معظم تسلحنا إلى دول أخرى، ولكن عندما أصبح ترامب رئيسًا قمنا بتغيير استراتيجيتنا للتسلح مرة أخرى للـ 10 أعوام القادمة، لنجعل أكثر من 60% منها مع الولايات المتحدة.

وحول تذمر ترامب من أسعار النفط ودعوته للسعودية للعمل على خفض الأسعار بعد بلوغ سعر البرميل نحو 80 دولارا قال ولي السعودي إن المملكة لا تقرر سعر النفط على مدار تاريخها “سعر النفط يعتمد على العرض والطلب وبناءً عليهما يتحدد سعر النفط”.

وعن اختفاء الصحفي السعودي البارز جمال خاشقجي هذا الأسبوع بعد دخوله القنصلية السعودية في اسطنبول قال ولي العهد السعودي لوكالة بلومبرغ إنه مستعد للسماح لتركيا بتفتيش القنصلية السعودية في اسطنبول، مضيفاً: “المنشآت أرض ذات سيادة، لكننا سنسمح لهم بدخولها وتفتشيها وفعل كل ما يريدونه… ليس لدينا ما نخفيه”.

وتناول بن سلمان أيضا “حملة مكافحة الفساد” في المملكة وقال إن ثمانية أشخاص لا يزالون محتجزين ضمن حملة مكافحة الفساد، وذلك بعد أن اعتقل عشرات ضمن الحملة التي بدأت في نوفمبر تشرين الثاني الماضي. وأكد الأمير محمد أنه جرى تحويل 35 مليار دولار، 40 في المئة منها سيولة و60 في المئة منها أصول، إلى الحكومة. وأضاف “نعتقد أنه (التحويل) سيكتمل ربما خلال العامين القادمين”.