برلمانيون يهجرون لجانهم مهرولين نحو لفتيت

الخميس 8 نوفمبر, 2018 08:43 عبد اللطيف فدواش
إحاطة -

هجر أغلب نواب الأمة لجانهم الرسمية، صباح أمس الأربعاء، وهرولوا نحو القاعة 5 بمجلس النواب، قبل حلول الموعد المحدد للاجتماع، العاشرة صباحا، لعلهم يحظون بمصافحة أقوى رجل في حكومة سعد الدين العثماني.
لم يكن باقي الوزراء، الذين برمجت قطاعتهم للمناقشة، اليوم، محظوظين، لأنهم سيعرضون مشاريعهم على كراسي شبه فارغة، إلا من برلمانيين، قلة، يحترمون أنفسهم، والمهمة التي أنيطت بهم، حيث هرول الباقي نحو القاعة 5، والمناسبة، دراسة مشروع الميزانية الفرعية لوزارة الداخلية برسم السنة المالية 2019، وتقديم مشروع قانون رقم 47.18 يتعلق بإصلاح المراكز الجهوية للاستثمار وبإحداث اللجان الجهوية الموحدة للاستثمار.
مصادر أشارت إلى أنه في الوقت الذي امتلأت القاعة 5، من اجل متابعة النقاش حول الميزانية الفرعية لوزارة الداخلية، وفي حضرة الوزير عبد الوافي الفتيت، كانت باقي القاعات شبه فارغة.
وأشار المصدر أن عدد الحضور، في غالب الأحيان، لم يتجاوز في عدد من اللجان التي عقدت اجتماعاتها الأربعاء خمسة عشر نائبا، من أصل 44 نائب مسجل في كل لجنةً، فيما هرول الباقي نحو لجنة لفتيت.
وفي المقابل، قال المصدر، إن عدد الحضور في أشغال لجنة الداخلية، والتي حضرها الوزير القوي، تجاوز أكثر من 80 نائبا يمثلون مختلف الفرق النيابية.
ورغم الحضور القوي، يبدو أن زكية المريني، رئيسة لجنة الداخلية والجماعات الترابية والسكنى وسياسة المدينة، لن تجد صعوبة في تسيير الجلسة، في حضرة لفتيت، و”تلاميذ” منضبطين، ليس للاستفادة من “الدرس”، وإنما خوفا من “أستاذ” صعب.