انتخاب رئيس إئتلاف سيارات الأجرة بالرباط

الخميس 8 نوفمبر, 2018 22:01 إحاطة تحديث : 8 نوفمبر, 2018 22:02
إحاطة -

إنتخب إئتلاف جمعيات ونقابات سياراة الأجرة بمدينة الرباط، الذي يضم 14 نقابة وجمعية مهنية، في جمعه العام، خلال مؤتمره الأول، محمد ستاشني، رئيسا لمكتبه المكون من 14 عضوا، إضافة إلى تشكيل هياكل الإئتلاف، بمشاركة أزيد من 700 سائق وسائقة سيارة أجرة، وهو ما يعتير سابقة من نوعها، من حيث المشاركة.

وعبر محمد ستاشني، رئيس إئتلاف جمعيات ونقابات سيارات الأجرة في الرباط، عن إمتنانه للتعاون والتواصل من لدن والي جهة الرباط وكافة المصالح المختصة، ورغبته الكبيرة في تجويد هذا القطاع مع المهنيين و تعزيز مجال الحكامة باعتباره قطاع يشكل لبنة مهمة في تيسير النقل، و الأدوار التي يلعبها في المجال الاقتصادي، و الأمني، و كذا الاجتماعي.

وتطرقت المطالب التي رفعها الجمع العام للإئتلاف، إلى التصدي للنقل السري، والمطالبة بتشديد المراقبة على سيارة الأجرة الكبيرة، القادمة من مدن أخرى، والتي تشتغل بطريقة غير قانونية على مستوى مدينة الرباط، والمطالبة بالزيادة في تسعيرة العداد، التي لم تتغير منذ سنة 2000، مع المطالبة بالنظر إلى المصاريف التي يتكبدها المهنيون عند ارتفاع ثمن المحروقات والضرائب، كما دعا الإئتلاف الجهات المسؤولة على القطاع إلى تسريع تغيير السيارات المتهالكة بسيارات جديدة تساهم في جمالية المدينة، مؤكدا على انخراطه الجاد في مشروع مدينة الأنوار، والذي يستوجب فتح تشاور مهم في هذا الصدد لدعم هذا الورش من خلال قطاع سيارة الأجرة، وأهميته في لعب أدوارا مهمة على مستوى السياحي، و الاقتصادي و الجمالي للمدينة، و كذا السلوك المهني، كما دعا الائتلاف إلى الوقوف على تسوية وضعية المؤذونيات ذات الصلة بالمتوفى أصحابها.

وأكد إئتلاف جمعيات ونقابات سيارة الأجرة بالرباط، كذلك على ضرورة تسريع التغطية الصحية وتعميمها على جميع مهنيي القطاع وذويهم وكذا أصحاب المؤذونيات إسوة بباقي القطاع العام و الخاص خاصة وأن هذا القطاع يعد مذرا للأموال على الدولة وقطاع حيوي يحتاج إلى الاهتمام بموارده البشرية صحيا و اجتماعيا على مستوى نظام التقاعد.