هندي يقاضي والديه لعدم موافقته على ولادته

السبت 9 فبراير, 2019 09:37 عزيز سدري
إحاطة -

اشتعلت مواقع التواصل الإجتماعي مؤخراً عبر العالم على خلفية إقدام شاب هندي، يُدعى ” رافائيل صموئيل “من مدينة مومباي على مقاضاة والديه لأنه ” لم يوافق على ولادته”.

في قصة أغرب من الخيال، نشر شاب هندي، ينحدر من مدينة مومباي على صفحته التي تحمل إسم Nihilanand بموقع ” فايسبوك ” جملةً أدهشت العالم والمجتمع الهندي خاصةً، حيث كتب : ” لا ينبغي جعل الأطفال يعانون من هاته الحياة “.

رغم بساطة الجملة التي دونها المدعو ” رافائيل صموئيل ” إلا أنها تحمل نزعة فلسفية مستمدة من رواية الشيخ والبحر للكاتب ” إرنست همنجواي ” التي تزخر بتيمات الصراعات والمُعاناة .

وتجد هذه الأيديولوجية مكانتها بين من يعتقد أن خروج الأطفال إلى هذا العالم قد يعرض التوازن البيئي للخطر ويساهم في اندثار الموارد الطبيعية والطاقية .

رافائيل صموئيل الذي يبلغ من العمر 27 سنة ” يعتبر من الدعاة لمناهضة الولادة أو ما يعرف علمياً ب Anti-natalist , وهو الشخص الذي يعتقد أن على الناس الإمتناع عن الإنجاب، لأن الولادة دون طلب الموافقة تعتبر جريمة من الناحية الأخلاقية، ولا يمتلك صموئيل أي شيء ضد الأطفال أو الحياة نفسها ، فهو ببساطة يعتقد أن جلب الأطفال إلى الحياة بدون موافقة قد تكون نتيجته الألم والمعاناة في الحياة، هذا ويعتبر الشاب الهندي أنه ” ضحية إنجاب ” لأنه قدم إلى هاته الأرض رغماً عن أنفه، وبالتالي فهو يمتلك الحق لمقاضاة والديه.

وأضاف ، ” أنا أحب والدي، لكنهما أنجباني من أجل متعة جنسية تخصهما، وأعتبر حياتي ممتازة، لكنني لا أرى داعياً لإنجاب كائن آخر وجعله يتحمل ” كوميديا الحياة” والحصول على وظيفة، خاصة عندما لا أختار أن أتواجد بهذه الحياة ” .

ودعا رافائيل صموئيل أتباعه من الشباب على منصات شبكات التواصل الاجتماعي إلى التشبث بحقوقهم الكونية، والإرادة الحرة وأن لهم الحق في مقاضاة أباءهم.