أنفاس تدعو لوحدة اليسار عبر تنظيم انتخابات تمهيدية مفتوحة

السبت 20 فبراير, 2016 10:28 إحاطة تحديث : 20 فبراير, 2016 10:29
إحاطة -

دعت حركة أنفاس الديمقراطية فيدرالية اليسار الديمقراطي إلى استثمار المحطة الانتخابية التشريعية المقبلة، من أجل الدفع بالممارسات السياسية بالمغرب نحو نمط جديد، يعيد للعمل السياسي مصداقيته، ويكرس نبل وظيفته داخل المجتمع.

وطالبت حركة أنفاس الديمقراطية في وثيقة، حصل “إحاطة.ما” على نسخة منها، بضرورة تعبئة مجموع الناخبين من قوى اليسار الديمقراطي وكافة المواطنين، المؤمنين بقيم الحداثة، التواقين للارتقاء بهذا الوطن نحو الأمام، حول مشروع مجتمعي حداثي، وتقدمي، أسسه التضامن الاجتماعي، والإنصاف، والمساواة في الحقوق والواجبات، والمسؤولية المشتركة بين كافة مكونات المجتمع.

وأكدت حركة أنفاس أنه “حان الوقت للدخول في زمن جديد من الممارسة السياسية، يقطع مع منطق الحسابات الحزبية الضيقة، ويفتح الباب أمام إعمال مناهج مجددة، ومبدعة، تنبع من صلب الديمقراطية التشاركية، وتحترم إرادة المواطنين، وتعطي زخماً جديداً للممارسة السياسية، وتجسد بالملموس “الخيار الثالث”.
وأضافت حركة أنفاس أن المغرب في حاجة ملحة إلى انبثاق “الخيار الثالث”، كقطب سياسي جديد، يعمل على توطيد المعركة من أجل الدمقرطة الشاملة، والبناء المؤسساتي المتين، وإعادة الاعتبار للخدمة العمومية، كحق من حقوق المواطن، وكمحرك أساسي لعجلة الاقتصاد الوطني، و على رأسها المدرسة والمستشفى العموميين، والحماية الاجتماعية، والقطع النهائي مع النموذجين المحافظ والإداري المتقاطعين في تكريس الاختيارات الليبرالية، التي تجهز على مرافق الخدمة العمومية، والمكاسب الاجتماعية لعموم الشعب.
ودعت حركة أنفاس الديمقراطية فيدرالية اليسار إلى تنظيم انتخابات تمهيدية مفتوحة (PRIMAIRES OUVERTES) لاختيار مرشح أو مرشحة لقيادة ائتلاف يساري حداثي موحد على المستوى الوطني.