حوار هادئ مع اتحاد العلماء العالمي.. وأذِّنْ في الناس بالحب!

الخميس 11 أبريل, 2019 10:50 عبد الحميد جماهري
إحاطة -

يصعب حين نقرأ بيانه، أن نعتبر اتحاد العلماء المسلمين مؤسسة دينية، ذلك لأنه لا يمكن أن يصدر عنها موقف تقريبي مسكون بهواجس السجال في قضية كبرى من قبيل زيارة البابا للمغرب.

كنا ننتظر من العلماء الأجلاء أن يتمعنوا ما في الزيارة من سمو، ومن حكمة، في سياق مشتعل، وأزمة مفتوحة تعصف بالأمة، من خلجانها البعيدة إلى محيطاتها العتيدة، وأن يدفعوا نحو تجسير الفجوة بين الديانات، والتي تحصن ضد الهويات القاتلة، والعقائد المسيلة للدماء، وغير ذلك من القضايا العظام… غير الاقتصار فيها على جانب، هو في المحصلة توشية على متن أكبر يتعلق بالزيارة نفسها وفي التوقيت الذي وردت فيه..توشية، تكشف الهوة السحيقة بين ما يعتمل في الجغرافيا الدينية اليوم، في صلب الأمة وفي أطرافها، وبين ما يشغل العلماء الذين لم يرتقوا إلى جوهر الحدث…
لقد تدثر بيان اتحاد العلماء الذي يرأسه المغربي أحمد الريسوني…بـ»التلفيق بين الأذان الذي هو شعار الإسلام ودثاره، وعنوان التوحيد وبيانه، مع قُدَّاسِ النصارى وترانيم اليهود القائمة على معاني الشرك والوثنية» معتبرا ذلك «منكرا من القول وزورا…».
أولا في ما يخص الأذان، لا أعتقد بأن العلماء يجهلون أنه،
– كان من الممكن أن يكون الناقوس محل الأذان.
– كان من الممكن أن يكون بوق اليهود إيذانا بالصلاة.
– كان من الممكن أن يظل المسلمون على عهدهم في مكة
يذهبون إلى الصلاة بلا نداء.
هذا ما يمكن أن نفهمه من مأثور السير والدين.
الأذان اقتراح عملي، إجرائي، سبقته محاولات التشبه بالناقوس وبالبوق، فهذا ابن عمر – رضي الله عنهما – كان يقول: كان المسلمون حين قدموا المدينة يجتمعون، فيتحينون الصلاة ليس ينادى لها، فتكلموا يوماً في ذلك، فقال بعضهم: اتخذوا ناقوساً مثل ناقوس النصارى، وقال بعضهم: بل بوقاً مثل قرن اليهود، فقال عمر: أولا تبعثون رجلاً ينادي بالصلاة، فقال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: ((يا بلال قم فناد بالصلاة))..
جاءت صيغة الأذان أيضاً في روايةٍ أخرى، فعن محمد بن عبد الله بن زيد عن أبيه قال: «كان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قد همَّ بالبوق، وأمر بالناقوس فنحت…».
كل هذه الأشياء التي يعرفها أبسط المسلمين، لم يرفعها علماء الاتحاد العام لفقهاء السياسة، إلى درجة المرجع الذي يفتح شهية الاجتهاد ولم يستحضروها وهم يرون الشرك والوثنية في اجتماع الصوتيات الدينية…
ثانيا: ما الذي يجعل من الترانيم كفرا ومن القداس وثنية، وها هي سورة الحج في القرآن الكريم تجمع بين كل العبادات وأماكنها:» وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا»…
سيقولون إن الجوامع قبل محمد عليه صلوات الله ورضوانه، لم تعد هي الجوامع بعده، ولا البيع بيعا ولا الكنائس كنائس…
والله أعلم بالقصد من وراء كل ذلك…
أما بعد، ثالثا: فإن الذي رآه علماؤنا الأجلاء، ليس سوى هوامش وتوشيات على حدث أكبر وأجل، هو نداء القدس!
في الوقت الذي يفكر الكثير من الحاضنين الرسميين للوحدات الدينية الفلكية، في بيع القدس وفلسطين وأجزاء أخرى من بلاد الأمة، هناك رجل مسيحي قال إن القدس عاصمة للتوحيد وهي جزء من فلسطين..
ولا يمكن ألا نخجل من العلماء حقا، لكن خجلنا يصبح ذا معنى آخر عندما يتعلق الأمر بما يرونه في الزيارة ككل…
ربما هناك ما وراء الأكمة ولكن لنا الظاهر ولله السرائر…
رابعا: هل يجهل عالمنا الجليل ورئيس الاتحاد أن في شخص الملك يلتقي كل الإيمان، الإسلامي واليهودي والمسيحي..
فهو أمير المؤمنين وليس المسلمين..هو تجسيد حي لتلاقي روافد الإيمان، وله سلطة تقدير مصلحة المؤمنين فوق تراب البلاد التي يحكمها، وله فيها شرعيات تاريخية ودينية ودستورية…
لسنا من المصادرين على المطلوب، ولا فُسار نوايا، لكن ألا يعتبر البيان في حد ذاته موجها لإمارة المؤمنين التي لا يعتبرها اتحاد العلماء قائمة، بدون أن يفتي بها؟
ما الذي يجعل في الزيارة ذلك « الحدث الخطير الذي يعد ضرباً لثوابت الأمة في دينها وعقيدتها»، بخلاف ما يظنه بعضهم أنه من قبيل نشر ثقافة التسامح والتقارب بين الأديان؟
هل في تنسيق الأصوات، التي سيكون من المحبذ أن يترجمها لنا العلماء لكي يقيموا الدليل على كفرها البواح وردتها ودعوتها إلى عبادة العجل؟
لعلمهم جميعا لقد عاد البابا إلى روما ودخل كنيسته، وأجزم أنه ليس في نيته إطلاق حملة صليبية، بمجرد عودته، وأن المؤمنين من المسيحيين المتواجدين هنا ليسوا طابورا خامسا يهدد الأمة.
هامسا، وليس خامسا: إن مثل هذا الحديث وهذا البيان هو الذي سيخلق القتلة الذين يذبحون الآمنين في كنائسهم القليلة في البلاد،
ولنا في رهبان تبحيرين السبعة بالجزائر خير دليل،
ولنا في الأقباط ألف جثة ..
ولنا في مؤمنين آخرين في بلاد الرافدين ألف دليل على قسوة الجهل…
لا شيء إذن لفت الانتباه سوى تلك الوصلة التي اجتمعت فيها أصوات الرسالات السماوية…
لاشيء،إذن، سوي في مزيج الحب الإلهي بقلوب السماويين،
كان على العلماء أن يرفعوا أصواتهم معنا وأن أذن في الناس … بالحب.
فالله سبحانه زرعه فينا، وبه سنذهب إليه إذا كان القلب سليما…