شذرات قمرية: بنكيران والتشكيك في كل شيء

الأثنين 13 يوليو, 2015 12:40 محمد الشوبي
إحاطة -

عجيب أمر السيد بنكيران ، يضع دائما نفسه كالنبي داوود ، الذي لن يجلس على كرسي إلا وأقنع قومه بأنه المحارب الشديد، ويتلو زابوره على حلفائه وخصومه، فهو دائما في حالة معركة لا تحط رحاها، وهذه المعركة لا تعدو أن تكون إنتخابية، تتوخى العدد من المصوتين لصالح حزبه، وهو ينبه المغاربة من الشياطين والتماسيح التي لم تظهر ، ويحذرهم منهم ، بل يتحدث بنبرة الخائف على مستقبل حزبه ، ويتخذ أوضاعا مقززة في الإقناع السياسي ، والأدهى عند السيد بنكيران ، هو أن عدد المسجلين في اللوائح الإنتخابة الذين يخاطبهم ، لا يتعدون أقل من ربع المغاربة البالغين ، وأن كارثة الإنتخابات ، هي معضلة هذا النوع من الخطاب ، المشكك في الحياة السياسية بصفة عامة ، وأذكر كيف بدأ هذا الحزب مساره فور تجديده ، عندما خرج من جبة الخطيب ، كيف كان يشكك في كل الإستحقاقات والنوايا ، وهو من تسبب بعد حكومة التناوب ، في هجر العديد من طبقة السياسيين للعمل اليومي في هذا المجال ، طبعا مستغلا ضعف الطبقة السياسية التي لم تجدد خطابها مع ظروف وفاة الحسن الثاني.