فاطمة وشاي وقصتها الطريفة مع أحد اللصوص