السعودية: إصابة 26 مدنيا من جنسيات مختلفة بجروح في هجوم للحوثيين على مطار “أبها”

الأربعاء 12 يونيو, 2019 15:43 أ.ف.ب
إحاطة -

أصيب 26 مدنيا من جنسيات مختلفة بجروح، في ساعة مبكرة صباح اليوم الأربعاء، في انفجار “مقذوف” أطلقه الحوثيون اليمنيون على مطار “أبها” في جنوب غرب المملكة العربية السعودية، وفق ما أفاد التحالف العسكري الذي تقوده الرياض في اليمن.

وأعلن الحوثيون في وقت سابق عبر قناة “المسيرة” المتحدثة باسمهم أنه أنهم هاجموا المطار بصاروخ كروز مؤكدين أنه أصاب “الهدف بدقة”، بينما قال المتحدث باسم التحالف الذي تقوده السعودية، العقيد تركي المالكي إن السلطات لم تحدد بعد طبيعة الجسم المقذوف المستخدم في الهجوم.

ومن بين المصابين ثلاث نساء، هن سعودية، وهندية، ويمنية، بالإضافة إلى ثمانية أطفال، على ما أفاد المالكي.

وأكد بيان التحالف العربي أن “المقذوف” سقط في صالة القدوم في المطار الذي “يمر من خلاله يوميا آلاف المسافرين المدنيين من مواطنين ومقيمين من جنسيات مختلفة”.

وأشار حساب مطار “أبها” في تغريدة على تويتر، إلى تأخر عدة طائرات، صباح الأربعاء، قبل عودة حركة الطيران إلى وضعها الطبيعي.

كما أعلنت هيئة الطيران المدني السعودية أن الحركة الجوية في مطار أبها الدولي تسير بشكل طبيعي الآن.
واعتبر التحالف أن إعلان الحوثيين استهداف المطار “يمثل اعترافا صريحا ومسؤولية كاملة باستهداف الأعيان المدنية والمدنيين”، مؤكدا أن ذلك قد يرقى إلى “جريمة حرب”. وبحسب المالكي فإن الهجوم يثبت حصولهم “على أسلحة نوعية جديدة، واستمرار النظام الإيراني بدعم وممارسته للإرهاب العابر للحدود”.

وتعهد التحالف باتخاذ “إجراءات صارمة، عاجلة وآنية، لردع هذه المليشيا الإرهابية” مؤكدا أنه “ستتم محاسبة العناصر الإرهابية المسؤولة عن التخطيط والتنفيذ لهذا الهجوم الإرهابي”.

وكثف الحوثيون في الأسابيع الأخيرة هجماتهم بطائرات من دون طيار ضد المملكة.

ويشهد اليمن منذ 2014 نزاعا بين الحوثيين المتهمين بتلقي الدعم من إيران، والقوات الموالية للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا.

وتصاعدت حدة هذا النزاع مع تدخل تحالف عسكري تقوده السعودية في مارس 2015 دعما للحكومة المعترف بها.

وأدى النزاع إلى مقتل عشرات آلاف الأشخاص، بينهم عدد كبير من المدنيين، بحسب منظمات إنسانية مختلفة.