المغاربة يسخرون من هيفتي بسبب حمد الله (فيديو)

الجمعة 14 يونيو, 2019 17:20 إحاطة تحديث : 14 يونيو, 2019 17:33
إحاطة -

خلفت تصريحات عبد الرزاق هيفتي، طبيب المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم، بشأن إستبعاد عبد الرزاق حمد الله من اللائحة النهائية للأسود المشاركة في كأس أمم إفريقيا مصر 2019، العديد من التساؤلات بشأن الطريقة التي تم بها تشخيص إصابة اللاعب.

وسخر العديد من رواد مواقع التواصل الإجتماعي من تصريحات طبيب المنتخب التي قال فيها “في الوقت الذي كان فيه حمد الله يغادر معسكر المنتخب الإعدادي مشيت عندو وطلبتو منو تفسير عن السبب وجاوبني بصريح العبارة أنا محاسش براسي مزيان ومايمكليش نعطي في المنتخب، وأنا بدوري كطبيب رجعت السبب للألم الذي كان كيحس بيه بيومين قبل المباراة الودية وتفقنا على إجراء فحوصات بالرنين المغناطيسي اليوم الجمعة تفاجأت بعدم حضور حمد الله في الموعد”. وهو المبرر الذي لم يقنع الجماهير المغربية.

وإعتبر عشاق المنتخب الوطني المغربي تصريحات هيفتي بالمبرر غير المقنع والمضحك، وأنها جاءت فقط للتغطية على المشكل الحقيقي وهو رحيل حمد الله بسبب العنصرية وسوء المعاملة التي تلقاها اللاعب من قبل مجموعة داخل المنتخب، يتزعمها 4 أو 5 لاعبين منهم محترفون في الدوريات الأوروبية، ومنهم من سبق لهم ذلك قبل أن ينتقلوا للعب في الخليج.

وكانت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم قد أصدرت بلاغا، أمس الخميس، أعلنت عبره إصابة عبد الرزاق حمد الله، وتعويضه بعبد الكريم باعدي لاعب حسنية أكادير، وذلك بعد أن راجت أخبار صباح أمس، تتحدث عن مغادرة حمد الله لمعسكر الأسود، بسبب تعرضه لسوء المعاملة من طرف مجموعة معينة من اللاعبين داخل المنتخب، وأن اللاعب عبر عن رغبته في الرحيل بعد واقعة مباراة غامبيا، التي أراد فيها تسديد ضربة جزاء تحصل عليها المنتخب الوطني، غير أن زميله فيصل فجر قام بإنتزاع الكرة من بين يده قبل أن يقوم هو بإهضارها وتوجيهه بعد ذلك عباراة نابية للجماهير المتواجدة في ملعب مراكش، التي إحتجت على طريقته في التعامل مع زميله حمد الله والكيفية التي سدد بها ضربة الجزاء، في المواجهة التي إنهزم فيها المغرب أمام غامبيا بهدف واحد لصفر.