فيديو.. عودة عبد الإله الحافظي

الجمعة 8 نوفمبر, 2019 11:04 خالد تيجر
إحاطة -

سيحل، اليوم الجمعة، عبد الإله الحافظي نجم الرجاء الرياضي بالمغرب، عائدا إليه من قطر بعد إنهائه لفترة العلاج التي خضع لها، منذ مدة.

وأكد نادي الرجاء أن لاعبه الدولي عبد الإله الحافيظي، سيحل بالمغرب، بعد انهائه بشكل كلي لبرتوكول العلاج و التاهيل الطبي الذي خضع له عقب اصابته خلال لقاء كأس السوبر الافريقي الذي جمع نادي الرجاء الرياضي ونادي الترجي الرياضي التونسي.

وأضاف الرجاء أن لاعبه عبد الاله الحافيظي سيكون مرفوقا بعضو المكتب المديري و رئيس اللجنة الطبية للنادي البروفيسور محمد عرسي الذي تنقل للعاصمة القطرية الدوحة للاشراف على اجراءات المغادرة.

وكان البروفيسور محمد العرسي قد كشف في حوار سابق أجراه مع إحاطة.ما، أنه سيتوجه إلى العاصمة القطرية الدوحة من أجل الإشراف على آخر الفحوصات التي سيخضع لها عبد الإله الحافظي بتنسيق مع الطاقم الطبي الذي يتولى علاج اللاعب بمركز الطب الرياضي أسباير في الدوحة، وذلك للتأكد من الشفاء التام لنجم الرجاء، والتمهيد لعودته إلى الملاعب.

كما أشار البروفيسور العرسي حينها، إلى إحتمال أن يشارك الحافظي أو أن يكون إحتياطيا في مباراة الديربي أمام الوداد ضمن إياب دور الـ16 من كأس محمد السادس للأندية الأبطال.

ويعول الرجاء الرياضي كثيرا على عودة عبد الإله الحافظي، لإعطاء الإضافة للفريق خاصة على مستوى خطي الوسط والهجوم، إذ منذ إصابته، في مارس الماضي، لم يجد النسور بديلا قادرا على تعويض غيابه.

وتقدم الرجاء بعبرات الشكر والتقدير لكل من ساهم من قريب او بعيد في نجاح العملية الجراحية و برنامج التاهيل الطبي للاعب عبد الاله الحافيظي و خاصة طارق عبد العزيز نعمة نائب رئيس مؤسسة أسباير زون، وعبد العزيز جهام الكواري،الرئيس التنفيذي لمستشفى الطب الرياضي و جراحة العضام – سبيتار-–، ومحمد خليفة السويدي مدير عام سبيتار والرئيس التنفيذي لمؤسسة أسباير–، والقائمين على مستشفى الطب الرياضي وجراحة العظام، وأعضاء الفريق الطبي وفريق العلاج الطبيعي وعلى رأسهم الطبيب الجراح بيتر دوخ.

يشار إلى أن عبد الإله حافظي كان قد تعرض للإصابة في مباراة نهائي كأس السوبر الإفريقي الموسم الماضي، التي خاضها الرجاء بصفته بطلا لكأس “الكاف”، أمام الترجي التونسي الفائز بدوري الأبطال، حيث خرج الحافظي مصابا في الجولة الثانية من اللقاء بعد تعرضه لتدخل خشن من أحد لاعبي الفريق التونسي، وهي المباراة التي عرفت تسجيل الحافظي لهدف رائع في شباك الترجي وتتويج الرجاء بلقب السوبر الإفريقي بعد فوزه بهدفين لهدف واحد.