بنعيسى لــ”إحاطة.ما”: الإسلاميون المغاربة لا ولاء لهم للوطن

السبت 14 نوفمبر, 2015 22:05 إحاطة
إحاطة -

عبر جواد بنعيسي، الناشط السياسي المغربي المقيم في باريس، عن حزنه العميق جراء الاعتداءات التي تعرضت لها فرنسا مساء أمس الجمعة.

وقال القيادي السابق في الإتحاد الإشتراكي، في تصريح لــ “إحاطة.ما“، إن ما وقع في باريس ليس عملية إرهابية، فقط، وإنما هي حرب حقيقية تخوضها داعش ضد الإنسانية، وضد القيم الكونية التي تجسدها فرنسا كدولة وشعب ونموذج للتعايش الإنساني، الذي يضمن للجميع الحق في الرأي و العقيدة.

وأضاف بنعيسى أن الإرهابيون يستهدفون التجمعات العامة من أجل إسقاط عدد أكبر من الضحايا، مشيرا إلى أن ما وقع أمس بباريس يذكر الجميع بعملية 11 شتنبر .

وأكد بنعيسى أن المقاربة الأمنية و العسكرية ضرورية لمحاربة داعش، لكن الإرهاب يبدا بالأفكار المتطرفة وبالكراهية. وأعطى مثالا بحركة التوحيد والإصلاح، الدرع الدعوي، لحزب العدالة والتنمية التي كانت استدعت العريفي لبحاضر بالمغرب، قبل أن تتراجع عن هذا القرار، حيث قال “مثلا الحركة الدعوية التابعة للعدالة والتنمية استدعت العريفي للمحاضرة في المغرب وهو معروف بفتاويه الشادة والمساندة للقاعدة، لهذا فالإسلاميون في المغرب يلعبون بالنار حتى وهم في الحكومة”.

واعتبر بنعيسى أن يوسف القرضاوي من أكبر شيوخ الظلامية في العالم، وأن الإسلاميين المغاربة لا ولاء لهم للوطن.

يشار إلى أن جواد بنعيسى، كان تعرض لتهديدات إرهابية، هو وزوجته الصحافية زينب الغزوي، من طرف جهاديين إسلاميين، مما دفعه لمغادرة المغرب والإقامة بفرنسا.