إقبال غير مسبوق على نشرات أخبار قنوات القطب العمومي

الجمعة 20 مارس, 2020 15:22 إحاطة
إحاطة -

عززت نشرات الاخبار والبرامج الحوارية والإخبارية موقعها كمصدر رئيسي للمعلومات والأخبار عند عامة المغاربة، كما عرفت إقبالا شديدا من طرف المشاهدين داخل الوطن وخارجه، الباحثين عن المعلومات والمعطيات الدقيقة حول جائحة فيروس كورونا، حيث حققت أرقاما غير مسبوقة على مختلف القنوات التابعة للقطب العمومي.

وكما كان الأمر دائما، يعتبر التلفزيون مصدر جذب لجمهور كبير على مستوى القنوات المغربية، غير أن الأرقام أظهرت بالإضافة إلى زيادة كبيرة في وقت المشاهدة لوسائل الإعلام العمومي، تضاعف جمهور الأخبار التلفزيونية في الأسبوع الماضي.

وأشارت أرقام ماروك ميتري المؤسسة المخول لها قياس نسب المشاهدة في المغرب إلى ارتفاع نسبة مشاهدة نشرات الأخبار بين 11 و18  مارس 2020 على القناة الأولى ب +137% بالنسبة لنشرة أخبار الظهيرة باللغة العربية و +77 % بالنسبة لنشرة الأمازيغية و + 103 % بالنسبة للنشرة باللغة الفرنسية و + 69 %  بالنسبة للنشرة الرئيسية باللغة العربية التي تمكنت من جذب حوالي10  ملايين مشاهد. أما بالنسبة للنشرة الأخيرة فقد حققة زيادة قدرت ب % + 146.

وفي السياق ذاته أشارت أرقام ماروك ميتري إلى ارتفاع عدد مشاهدي نشرات الأخبار بين 11 و18  مارس 2020 على القناة الثانية من 2.052.000 إلى 4.227.000 بالنسبة إلى أخبار الظهيرة، ومن 3.600.000 إلى 5.103.000 بالنسبة إلى نشرة الاخبار المسائية باللغة الفرنسية، ومن 3.016.000 إلى 5.227.000 بالنسبة إلى نشرة الاخبار المسائية باللغة العربية.

ولم يقتصر هذا الارتفاع في عدد المشاهدين على النشرات الإخبارية فحسب بل امتد أيضا إلى البرامج الحوارية والاخبارية التي تتطرق لجائحة كورونا، حيث انتقل عدد مشاهدي برنامج مباشرة معكم الذي يعده ويقدمه الزميل جامع كولحسن على دوزيم من 1.516.000 إلى 4.045.000.

وتكشف هذا الأرقام العمل الجبار الذي تقوم به جميع مكونات القطب العمومي من أطر وصحافيين وتقنيين، كما تعكس المصداقية التي تتسم بها القنوات التلفزيونية العمومية ما يجعلها مصدرا مهما وآمنا للأخبار في زمن تحارب فيه الأخبار الزائفة والمضللة كما تحارب الفيروسات الفتاكة.

جدير بالذكر أن مختلف قنوات الشركة الوطنية للاذاعة والتلفزة والقناة الثانية عززت شبكتها ببرامج ومواعيد خاصة ونشرات إضافية، من أجل نقل المعلومة الصحيحة للمواطنين في مختلف ربوع المغرب وخارجه.