فيديو.. “حرية” أغنية جديدة لجيهان بوكرين دفاعا عن الحريات الفردية

السبت 8 أغسطس, 2020 08:25 إحاطة
إحاطة -

بعد إطلاقها لأغنية “مادابيا” “خليني عليك” و”فرحة”، تضرب جيهان بوكرين موعدا آخر من خلال أغنيتها الرابعة “حرية”، وهي صرخة حرة أخرى لبوكرين في مواجهة الظلم من خلال ألبومها “ديما لاباس” الذي أعلنت عنه في 11 من يوليوز الماضي.

فبعد تغنيها بعوالم من زمن المثالية في أغنيتها “مادابيا”، تعود جيهان بوكرين بجديدها “حرية” لتطلق صرخة من القلب في مواجهة ألوان الميز والظلم الذي يعيشه الانسان في هذا الزمن. وهي أغنية بمثابة تنديد بالحكرة، وهو ما تراه جيهان نوعا من الحيف الذي يطال المواطن من قبل مواطنين يتطفلون على الحياة الشخصية للناس ويمسون حقهم في العيش بحرية موضحة: “لقد استلهمت كلمات هذه الأغنية بعد حادثة فتيات أكادير اللاتي تعرضن للتعنيف بسبب زيهن وجعلت من هذه الكلمات تنديدا بكل أنواع التمييز والحيف التي تطال الفرد حين ينتمي لأقلية في المجتمع”.

وتعتبر “حرية” مزيجا من الروك والنغمات الشرقية التي تسافر بكلمات جيهان بوكرين على متن عود زكريا مسرور، أما الفيديو التصويري للأغنية الذي اختارته جيهان بوكرين، وهي أول فنانة مغربية توقع مع يونيفرسال ميوزيك مينا، فيحرص على إبراز كلمات الأغنية التي ألفتها جيهان ذات فجر يوم في غضون ساعة مؤكدة: “لقد كان يحفني غضب داخلي شديد، لم أدر كنهه حتى انتهيت من تأليفها وتلحينها كمن يتخلص من شائبة ألمت به فجأة”، هكذا تحكي جيهان عن دوافع طرح موضوع الأغنية ذات يوم رفقة قيثارتها قبل أن تسلم القطعة للموسيقيين قصد توزيعها.

وتعد “حرية” رابع أغنية ضمن ألبوم جيهان بوكرين “ديما لاباس” الذي تم الإعلان عنه يوم 11 يوليوز الماضي، وهي كلها أغاني بالدارجة والفرنسية على نغمات من عوالم الروك والريغي والبوسا نوفا…

وأشارت بوكرين: “تعكس أعمالي مرآة مجتمع يسير بسرعات متعددةـ، فمن جهة أومن بشدة بالإيجابية ومن جهة ثانية قد يحصل أن تمسني نوبات غضب، لكن الأغاني التي أؤلفها تحمل في عمقها نفحات أمل حيث دائما يوجد الجمال في أبشع الأشياء”.

وأعلنت جيهان بوكرين عن صدور الأغنية منذ 30 يوليوز الماضي، في كل المنصات الموسيقية.