عائشة البصري.. “كجثة في رواية بوليسية”

الخميس 24 ديسمبر, 2020 10:23 إحاطة
إحاطة -

صدر للشاعرة والروائية عائشة البصري رواية جديدة، تحث عنوان “كجثة في رواية بوليسية” عن الدار المصرية اللبنانية في القاهرة، وهي رواية كتبتها عائشة البصري، أثناء الحجر الصحي على مدينة الرباط و هي مهداة لموتي وباء كورونا.

وتقول المصادر: “الرواية تخييل عن موت في زمن كورونا، فحين فتحت الراوية عينيها كان العالم قد اختفى، وجدت نفسها جسدا محموما مقيدا إلى سرير في غرفة بيضاء، تخضع لاستنطاق وتحقيق من رجل عسكري قدم نفسه كمقرر يعمل على إنهاء تقرير عن حياتها”.

وأضافت نفس المصادر: “يخبرها هذا المقرر أنها مجرد جثة في مركز لتجميع الجثث قبل إرسالها لمكانها الأخير. وأنها ميتتها الثانية ويحثها على تذكر جزء من حياتها، مرة بالترغيب ومرة بالترهيب. على طاولة مقابلة للسرير تجلس امرأة أمام كومبيوتر تدون كل ما يقال ويجري في الغرفة”.

وخلف الباب المغلق مكبر صوت يرسل موسيقى عسكرية تتوقف بين فينة وأخرى ليُعْلن عن تحذيرات وأوامرَ وأخبارٍ مرعبة: حالة طوارئ قصوى، فيروس غامض وقاتل يجتاح كوكب الأرض، أرقام مهولة للموتى، وباء قلب العالم وأحدث فوضى عارمة بين البشر.. طوال ليلة كاملة تتمدد لتصبح شهورا، وفي مكان ضيق وملتبس يتسع ليصبح مركزا لتجميع آلاف الجثث الموبوءة، تتشابك أحداث عالمية خطيرة وأحداث شخصية ظلت أسرارا لا يعرفها غيرُ الراوية.

وتتساءل عائشة البصري، في عوالم غرائبية حيث لا حدود بين الموت والحياة، يسعى كل من العسكري والمساعدة والجثة لكشف سر ما، فمن من هذه الشخصيات يملك السر؟ من منها في دائرة الموت، ومن في دائرة الحياة؟ و أين ذهب العالم؟.

وعائشة البصري شاعرة وروائية وقاصة. ترجمت أعمالها للعديد من اللغات الأجنبية. حازت على جائزة كاتب ياسين للرواية (الجزائر 2016). جائزة سيمونْ لانْدْرايْ للشعر النسائي (باريس 2017). جائزة أفضل رواية عربية لسنة 2018 بمعرض الشارقة الدولي للكتاب).