الأروقة الفنية بالدار البيضاء تبدع حتى لا تختفي

الثلاثاء 26 يناير, 2021 17:22 إحاطة
إحاطة -

من البديهي القول، إن النشاط الثقافي تضرر جدا، من أزمة فيروس كورونا، بحكم أنه جزء من كثير من القطاعات التي تأثرت من تداعيات الوباء، سواء في المغرب أو في أي بلد آخر.

لكن النقطة المثيرة للاهتمام، هي أن بعض مهنيي قطاع الفن والثقافة، كان عليهم أن يجتهدوا ويضاعفوا خيالهم ويبدعوا للحد من الآثار المدمرة لهذه الجائحة.

وربما تكون تجربة بعض الأورقة الفنية في مدينة الدار البيضاء ، والتي تعد من أكثر الأروقة دينامية في البلاد، حالة نموذجية لإرادة البقاء على قيد الحياة والتشبث بالاستمرار في الوجود وببساطة شديدة، الرغبة في عدم قبول موت محقق دون النزال في معركة.

لقد تأثر بعض مالكي ومديري هذه المؤسسات، بسبب قلة إقبال الفنانين الذين اعتادوا العمل معهم طوال السنة.

وكان يتعين الحفاظ على التواصل مع هواة جمع التحف الفنية، الذين يرغبون في اقتناء لوحة أو أكثر لكسر حاجز الصمت ومواجهة تداعيات الحجر الصحي أيضا، ولذلك أصبحت الهجرة إلى العالم الرقمي ضرورة ملحة للترويج للأعمال الجديدة أو حتى تنظيم المعارض الافتراضية.

وقام آخرون بتسويق أعمالهم عبر الأنترنت وتوفير خدمات تذكي نهم عشاق الفنون التشكيلية.

وحسب آدم محفوظي، مدير “Casa Del Arte”، فإن كل الوسائل كانت ملائمة خلال هذه الظروف الخاصة التي شكلت مناسبة للتفكير قدما في صيغ جديدة كفيلة بتفادي المخاطرة بالتوقف عن العمل.

وذكر محفوظي في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أنه، في مارس الماضي، اضطر الجميع إلى “الإغلاق” بعد إعلان حالة الطوارئ الصحية والحجر الإجباري، لكن، ومع ذلك، “لم يكن إسدال الستار أبدا مرادفا للتوقف عن العيش”، مشيرا إلى أن رواقه قام، خلال تلك الفترة، بتوسيع دائرة المعارض الافتراضية وعمل على الحفاظ على شبكة اتصالاته مع هواة جمع التحف الفنية والزوار.

وأردف قائلا ” من الضروري اليوم إعادة التفكير في أدائنا وتواصلنا، ويتعين علينا في هذا الأمر، تكثيف الزيارات الافتراضية للورشات والمعارض والتواصل بشأن الأعمال الفنية والإنتاج الخاص حول كوفيد-19″.

وأشار محفوظي إلى أن ( Casa Del Arte) “ليست فقط رواقا فنيا، بل هي أيضا مدرسة للفن”، مؤكدا أنه خلال فترة الحجر الصحي، “كنا من بين الأروقة الفنية القليلة التي واصلت ورشات الرسم الأكاديمي والفنون التشكيلية عبر التناظر المرئي، ثم تداركنا الأمر لاحقا، عبر الحضور الفعلي طيلة فترة الصيف”.

وسجل أن بعض الأعمال المنتجة خلال هذه الفترة، شكلت محور معرض مرئي أقيم إلى غاية متم فبراير 2021 في “كازا ديل آرتي” ، التي تسعى أن تكون “مدرسة فنية وأيضا منتجا للأحداث ومجمعا فنيا قبل كل شيء”.

من جهته، لم يتوانى فهر الكتاني، المؤسس المشترك لـ “La Galerie 38″، في التذكير بحقيقة لا جدال فيها، وهي أن الأزمة الصحية أثرت بشدة على المقاولات الفنية والثقافية المغربية في غالبيتها العظمى، مؤكدا أن صالات العرض الفنية تأثرت هي الأخرى بالتداعيات السلبية للأزمة بحكم تدني مقتنيات الأعمال الفنية.

غير أن الأزمات، وعلى وجه الخصوص هذه الأزمة الصحية، ومع ذلك، يضيف الكتاني في تصريح مماثل، شكلت حافزا أيضا لدفع هواة جمع الأعمال الفنية إلى اقتناء لوحات تشكيلية لافتة لفنانين ناجحين ومشهورين.

وفي معرض حديثه عن مؤسسته، قال الكتاني، “لقد تكيفنا مع الحظر المفروض على العروض من خلال تنظيم زيارات يومية لمجموعات صغيرة جدا تضم أقل من 10 أشخاص مع الالتزام الصارم بالقواعد الصحية”.

وأشار إلى أن “لا غاليري 38” استطاعت إنتاج “الموجة البيضاء” في شتنبر الماضي ، وهو معرض مخصص لجيل من الفنانين المغاربة الموهوبين والرائدين ما بعد عام 2000.

واستفاد الرواق أيضا من كونه يتواجد في قلب (Studio Des Arts Vivants) وهو مركز ثقافي وفني دينامي، مشددا على أهمية التواجد على المستوى الرقمي لمواجهة قيود الأزمة الصحية وبالتالي الحفاظ على وضوح معين في المستقبل.

ومهما يكن من أمر، فإن أصحاب ومالكي الأروقة الفنية، مثلهم مثل باقي المهنيين في جميع مناحي الحياة، ينتظرون بفارغ الصبر بدء حملة التلقيح ، والتي ستسمح في نهاية المطاف، برفع القيود تدريجيا لاستعادة مزايا التجمعات والتظاهرات العمومية، والتي تبقى أمرا لا محيد عنه، لضمان استدامة الرافد الثقافي والفني.