وزارة السياحة تدعم تسويق الزربية القبلية لمنطقة تازناخت

الأربعاء 7 أبريل, 2021 07:02 إحاطة
إحاطة -

أطلقت وزارة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي، في السوق التضامني بالدار البيضاء، عملية نموذجية لتعزيز ودعم تسويق الزربية القبلية لمنطقة تازناخت.

وتأتي هذه العملية في سياق جهود الوزارة لدعم المشغلين في القطاع عبر سلسلة القيمة، ولا سيما دعم تسويق منتوجات والصناعة التقليدية من أجل تسهيل وصولهم إلى الأسواق وضمان التواجد الفعال في قنوات التوزيع. وتهدف بشكل خاص إلى تعزيز إنتاج تعاونيات النساء الحرفيات في منطقة ورزازات وتعزيز معرفتهن مع تحسين دخلهن.

وأكدت الوزارة في بلاغها، أن هذه العملية النموذجية، تضم ما يقرب مائة زربية “تازناخت”، من إنتاج النساجات الماهرات اللاتي يمثلن سبع تعاونيات في منطقة ورزازات.

هؤلاء النساء المبتكرات لأعمال فنية ثمرة لخيالهن الخصب تستمدن إلهامهن من حياتهن اليومية وجمال المناظر الطبيعية التي يتطورن فيها. وتساهم هؤلاء “الحرفيات المعلمات ” الواوزكيتيات من خلال براعتهم وخفة الحركة ودقة الإيماءة في الحفاظ على هذه المعرفة القديمة.

ويرجع أصل جمال زربية تازناخت إلى سلالة من الأغنام اشتهرت بجودة الصوف الأبيض، أو الأسود مع الصوف ذي الشعر الطويل وذو الملمس الناعم والنظيف والمتجانس. كما أن جودة هذه الزربية تعود أيضًا نتيجة لتقنية النسيج التي تم إتقانها إلى أقصى الحدود والتي تتمثل في خصوصية زربية “آيت واوزكيت “.

وتتنوع الذخيرة الزخرفية لهذا النوع من الزربية، بدءًا من تصميمات على شكل المعين أو المتقاطع أو المربع، إلى تمثيلات البيئة الطبيعية والثقافية. وهكذا نجد استخدام العديد من الزخارف الزهرية ورسومات الحيوانات، أحيانًا ما تكون وهمية تقريبًا، وأشكال الشمس أو النجوم أو حتى الرسومات الغريبة المتكررة.

تمارس النساجات عدة طقوس أثناء تحضير هذه الزربية، بما في ذلك إيداع السكر أو التمر أو الزبيب في الصندوق الذي يتم فيه تخزين الخيوط الصوفية. ويتم استخدام هذه الطقوس من أجل أن يكون النسيج سريعًا والتصاميم جميلة ومتناسقة وأن يتم بيع الزربية بسرعة.

وجدير بالذكر، أنه ستستمر هذه التظاهرة حتى نهاية شهر رمضان المبارك.