نقابي يكشف حقيقة تمديد ساعات العمل للمقاهي والمطاعم بعد رمضان

الثلاثاء 4 مايو, 2021 02:38 معاد رويها تحديث : 4 مايو, 2021 09:42
إحاطة -

تداولت العديد من المنابر الإعلامية الوطنية، مساء الإثنين 3 ماي الجاري، مجموعة من الأخبار تفيد أن الحكومة تعمل على إصدار قرار يتعلق بالسماح للمقاهي والمطاعم بتقديم خدماتها إلى غاية الساعة الحادية عشر ليلا مباشرة بعد إنتهاء شهر رمضان، مع إمكانية التخفيف من بعض القيود المعمول بها حاليا، حسب التطورات التي ستعرفها الوضعية الوبائية في المملكة.

ومن جانبه ربط موقع “إحاطة.ما” الاتصال بـ”محمد عبد الفاضل” الكاتب العام للفيدرالية المغربية للمقاهي والمطعمة السريعة، من أجل استفساره عن حيثيات الموضوع، حيث أوضح أنهم لم يتوصلوا، إلى حد الساعة، بأي مذكرة أو قرار من طرف الجهات المسؤولة بخصوص تمديد ساعات العمل بالنسبة للمقاهي والمطاعم، وأن كل الأخبار المتداولة لم تُصدر من جهة رسمية.

وأضاف نفس المتحدث، أن الفيديرالية المغربية للمقاهي والمطعمة السريعة سبق لها وأن تقدمت للحكومة بعدة مطالب، منها تمديد ساعات العمل الليلية مع احترام جميع التدابير الاحترازية الموصى بها، إضافة إلى تسوية الوضعية الاجتماعية بالنسبة للعاملين بهذا القطاع.

وتابع النقابي عبد الفاضل في ذات التصريح، أن مهنيو قطاع المقاهي والمطاعم يعيشون ظروفا اجتماعية قاهرة، جراء الاغلاق الذي طال محلاتهم بسبب جائجة كورونا، بحيث يجد أغلبهم صعوبة في توفير متطلباتهم اليومية.

وطالب النقابي محمد عبد فاضل في تصريحه لــ”إحاطة.ما” من الجهات المسؤولة بإيجاد حلول فورية وعاجلة لانقاذ هذا القطاع من الإفلاس، مع تفعيل قرار تمديد ساعات العمل الليلية، خصوصا في فصل الصيف الذي يعرف اقبالا كبيرا على المقاهي والمطاعم، بحيث تعتبر الملاذ الوحيد للترفيه على المواطنين.

وكان رواد وسائط التواصل الاجتماعي، تناقلوا، أمس الاتثنين، خبرا لأحد المواقع اللإلكترونية، استناد إلأ “مصدر موثوق”، أنه “واعتمادا على خلاصات التتبع اليومي طيلة هذه الفترة، وأخذا بعين الاعتبار عدد الحالات الإيجابية المسجلة بمجموع التراب الوطني، ستتجه الحكومة، بعد شهر رمضان الفضيل، إلى إعادة النظر في بعض التدابير الاحترازية المتخذة للحد من انتشار الوباء ببلادنا، حيث سيتم السماح للمقاهي والمطاعم بتقديم خدماتها إلى غاية الساعة الحادية عشر ليلا، مع إمكانية التخفيف من بعض القيود المعمول بها حاليا، حسب التطورات التي ستعرفها الوضعية الوبائية في المملكة”.