البينالي الدولي للفن المعاصر للجنوب يستكشف إفريقيا والعالم العربي

الأحد 11 يوليو, 2021 13:52 وكالة المغرب العربي للأنباء
إحاطة -

بدأ البينالي الدولي للفن المعاصر للجنوب استكشاف إفريقيا والعالم العربي، وربط مدن من إفريقيا والشرق الأوسط تدريجيا بهذه السلسلة الفريدة والمتزامنة والشاملة من المعارض.

وتم خلال النسختين السابقتين من هذا البينالي، الذي انطلقت دورته الثالثة مؤخرا في مدينة سالطا الأرجنتينية (1300 كلم شمال غرب بوينوس آيريس)، تنظيم معارض في متحف الفن المعاصر الإفريقي بمراكش والمعهد الوطني بالرياض في المملكة العربية السعودية.

وقال المدير العام للبينالي، أنيبال خوزامي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، “أعشق المغرب كثيرا وزرته في عدة مناسبات. لقد شارك فنانون مغاربة في بينالي 2019 ولاتزال أعمالهم معروضة في متحف المهاجرين في بوينوس آيريس”.

وأضاف خوزامي أن النسخة الحالية من هذه التظاهرة تتضمن معارض في الكاميرون وطوغو، بينما ستنظم النسخة المقبلة في السنغال، مشيدا بالانضمام التدريجي لبلدان إفريقية إلى هذه المبادرة التي تروم “إرساء رؤية جديدة للفن المعاصر لا تقصي أي تعبير فني”.

وفيما يتعلق بالعالم العربي، أوضح أن النسخة الثالثة تشمل السعودية والبحرين، مشيرا إلى أنه كانت قد تمت برمجمة تنظيم معارض في لبنان قبل أن يتم إلغاؤها بسبب الأحداث التي شهدها هذا البلد.

والبينالي الدولي للفن المعاصر للجنوب حاضر هذا العام في 23 بلدا من خلال 124 رواقا وقاعة عرض ستحتضن أعمال 400 فنان من مشارب مختلفة.

وتعرض في مدينة سالطا، حيث انطلقت النسخة الحالية من هذه التظاهرة، منتجات حرفية للشعوب الأصلية في المنطقة الشمالية للأرجنتين، المتاخمة لبوليفيا والباراغواي.

وتعكس هذه المنتجات، التي جادت بها أيادي نساء من الشعوب الأصلية وستظل معروضة حتى دجنبر، “المفاهيم الأساسية” للفن المعاصر، وتحكي قصة “نضال يومي من أجل الحفاظ على ذاكرة شعوب ومناطق”.

وتم اختيار الأعمال، التي سيتم عرضها في 23 بلدا، من قبل لجنة تحكيم دولية من بين 5500 مشروع تم تقديمه للمشاركة في النسخة الحالية من هذه التظاهرة.