“جائزة تيليلا” في دورتها الـ3 تعود على القناة الثانية بحلة شبابية

الجمعة 10 سبتمبر, 2021 11:29 إحاطة تحديث : 10 سبتمبر, 2021 11:31
إحاطة -

تعود “جائزة تيليلا”، التي تحارب الصور النمطية في الوصلات الإشهارية، للواجهة مرة أخرى الجمعة 8 أكتوبر 2021، وذلك بمناسبة دورتها الثالثة، التي ستخصص لتتويج إبداعات المواهب الشابة، وذلك من 09 إلى 12 شتنبر 2021.

وتماشيا مع التزاماتها في مجال محاربة الصورة النمطية السلبية إزاء النساء في الوسائل والمنابر الإعلامية، تنظم القناة الثانية “2M” الدورة الثالثة لجائزة تيليلا التي تتوج الوصلات الإشهارية التي تحترم صورة المرأة، وتعيرها الاحترام والاعتبار الذين يليقان بها كنصف المجتمع.

وحسب المصدر، فمنذ سنة 2018، و”جائزة تيليلا” تحرص على أن تكون ذلك الموعد المتميز في عالم التواصل والمجال الاعلامي. وهي تروم المساهمة في التعريف بالدور المهم والحاسم في الترويج لصورة إيجابية للمرأة داخل المجتمع المغربي. وانطلاقا من كل ذلك، فهذه الجائزة تعمل على مكافأة العلامات والإبداعات الإشهارية الأكثر التزاما بالاحترام التام للمناصفة ما بين الجنسين ومحاربة الصورة النمطية التي تعطي صورا سلبية عن المرأة وتتغاضى عن مكانتها داخل المجتمع.

ويضيف ذات المصدر، أنه من المرتقب أن يتم الإعلان عن المتوجين، خلال هذه الدورة الثالثة الجمعة 8 أكتوبر، بعد مداولات لجنة تحكيم مستقلة مكونة من: أحمد غزالي، رئيس سابق للهيئة العليا للسمعي البصري، حكم ورئيس الفدرالية الوطنية لجمعية القروض الصغرى، إلهام هراوي، مديرة مصلحة الإشهار لدى الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، إدريس كسيكس، كاتب ومؤلف روائي، نرجس النجار، سينمائية.

تيليلا، مسابقة لتكريم المواهب الشابة

على هامش هذه الدورة الثالثة، يتابع نفس المصدر، ارتأت القناة الثانية “2M” الذهاب أبعد في الرهانات المحيطة بتمثيلية صورة المرأة في المشهد الإعلامي. وعليه، فعلاوة على تتويج الفاعلين الأكثر التزاما بالمنظومة الإعلامية، ها هي القناة الثانية تستثمر اليوم في المستقبل وتُعِد الخلف من خلال هذا المستجد المتمثل في تنظيم مسابقة “تيليلا” للإبداع المفتوحة في وجه المواهب الشابة لأقل من 30 سنة.

وبعد الإعلان عن تقديم الترشيحات، تم انتقاء 6 مرشحين الذين سيشاركون في مخيم تدريبي منظم بمراكش ما بين 09 و12 شتنبر 2021 الجاري. وستكون مناسبة للتأقلم مع عالم الإشهار والرهانات المحيطة بمبدأ المناصفة وتكافؤ الفرص ما بين الجنسين.

وهذا، فمن خلال “جائزة تيليلا” وباقي مبادراتها، تكون قناة “2M”، التي تلعب دورا رياديا كقناة مواطنة بالإضافة الى الاعتباري كواحدة من أبرز القنوات العمومية بالمملكة، (تكون) قد ساهمت في إبراز المرأة كفاعل اقتصادي، اجتماعي وسياسي وازن في المشهد الإعلامي.