دوري أبطال أوروبا: أنشيلوتي لإعادة ريال مدريد إلى مكانه المناسب

الثلاثاء 14 سبتمبر, 2021 13:30 أ.ف.ب
إحاطة -

بعد فوزه بلقب مسابقة دوري أبطال أوروبا ثلاث سنوات متتالية، أمضى ريال مدريد الإسباني ثلاث سنوات دون أن يقترب من معانقة الكأس مجددا، وأوكلت المهمة الآن إلى المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي لإعادة النادي الملكي إلى مكانه المناسب في المسابقة القارية العريقة.

بلغ ريال مدريد الدور نصف النهائي الموسم الماضي، لكنه خرج على يد تشلسي الإنكليزي الذي حسم المواجهة 3-1 في مجموع المباراتين وكان بإمكانه تسجيل غلة كبيرة لولا إضاعة مهاجميه لمجموعة من الفرص في مباراة الإياب.

قبل ذلك، أقصي النادي الملكي على يد مانشستر سيتي الإنكليزي وأياكس أمستردام الهولندي من الدور ثمن النهائي في خروج مؤلم بالنسبة لفريق سيطر على المسابقة بظفره بأربعة ألقاب في خمسة أعوام وتحديدا في الفترة بين 2014 و2018.

أربعة ألقاب في نصف عقد من الزمن بينها ثلاثة متتالية بقيادة أسطورته ولاعب وسطه السابق مدربه الفرنسي زين الدين زيدان، جعلت ريال مدريد في قمة أوروبا، حتى لو استمر غريمه التقليدي برشلونة في السيطرة على اللقب المحلي.

لكن جيلًا مبدعًا كبر في السن وغادر الكثيرون الآن، مع رحيل البرتغالي كريستيانو رونالدو، والقائد الأسطوري سيرخيو راموس، والمدافع الفرنسي رافايل فاران، أي العمود الفقري للفريق، إلى جانب زيدان.

وتنتظر بديله أنشيلوتي، العائد بدوره إلى الإدارة الفنية للنادي بعد الفترة بين 2013 و2015، مهمة صعبة في استعادة لقب الدوري الإسباني من جاره أتلتيكو مدريد الذي احتفظ بجميع لاعبيه الأساسيين، بل عزّز تشكيلته بعودة جناحه الدولي الفرنسي أنطوان غريزمان على سبيل الإعارة من برشلونة.

لكن مهمة استعادة لقب دوري أبطال أوروبا تبدو أكثر صعوبة في حال سقط الميرينغي، في طريق الفرق الإنكليزية مثل مانشستر سيتي، وتشلسي ومانشستر يونايتد، أو باريس سان جرمان الفرنسي، وهي جميعها مرشحة بقوة للقب هذا الموسم.

أنفقت أندية مانشستر يونايتد وسيتي وتشلسي حوالي 400 مليون يورو، في فترة الانتقالات الصيفية، حيث عزّز الأول صفوفه برونالدو وفاران وجايدون سانشو، والثاني بجاك غريليش، والثالث بعودة مهاجمه الدولي البلجيكي روميلو لوكاكو.

من جهته، غزا باريس سان جرمان سوق الانتقالات من كل الجوانب بصفقات دوية أبرزها النجم الأسطوري لبرشلونة الدولي الارجنتيني ليونيل ميسي في صفقة انتقال حر، كما ضمّ لاعب وسط ليفربول الدولي الهولندي جورجينيو فينالدوم وقطب دفاع النادي الملكي راموس، إلى جانب تعاقده مع الدولي المغربي أشرف حكيمي وحارس المرمى الدولي الإيطالي جانلويجي دوناروما.

في المقابل، حقق ريال مدريد أرباحًا بنحو 20 مليون يورو، وعوض صفقتي تعاقده مع لاعب وسط رين الدولي الفرنسي إدواردو كامافينغا، والمدافع الدولي النمسوي ديفيد ألابا القادم في صفقة انتقال حر من بايرن ميونيخ، من خلال بيع فاران الى مانشستر يونايتد والنروجي مارتن أوديغارد الى أرسنال.

وبينما تم اختبار تصميم باريس سان جرمان على الاحتفاظ بنجمه كيليان مبابي للسنة الأخيرة على الأقل من عقده من قبل فلورنتينو بيريس، يشكّ كثر في أن رئيس مدريد لم يكن مستاءً جدا للانتظار تسعة أشهر، حيث سيكون بإمكانه التعاقد مع بطل العالم مجانًا.

تتمثل مهمة أنشيلوتي الآن في إدارة الموسم بدون مبابي لقيادة الحقبة التالية، بقيادة المخضرمين من الجيل الذهبي بقيادة الفرنسي كريم بنزيمة والكرواتي لوكا مودريتش والالماني طوني كروس.

يعول المدرب الإيطالي على لاعبين واعدين وموهوبين مثل البرازيليين فينيسيوس جونيور ورودريغو في الهجوم، والشاب ميغيل غوتييريس في مركز الظهير الأيسر. وأظهر كامافينغا البالغ من العمر 18 عامًا في أول مشاركة له يوم الأحد بقميص ناديه الجديد عندما سجل بعد ست دقائق فقط من دخوله بديلا، أنه يمكنه المساهمة في وقت أقرب مما يعتقد الكثيرون، في عودة ريال مدريد غلى منصات التتويج.

كما أنه إذا تمكن أنشيلوتي من إعادة الدولي البلجيكي إدين هازار إلى مستواه المعهود، عقب تراجعه بسبب الإصابات الكثيرة التي تعرض لها منذ انتقاله الى ريال مدريد قادما من تشلسي، فقد يكون لدى النادي الملكي أفضل صفقة جديدة في المجموعة.

ومع ذلك، فإن الاحتمالات مكدسة ضد أنشيلوتي، حيث أن قاعدة القوة – من حيث الثروة والموهبة والتكتيكات – تبتعد بشكل حاسم عن إسبانيا، في اتجاه مانشستر وباريس.

ربما كان تعيين أنشيلوتي بمثابة قبول لهذا التحول: مدرب يتمتع بشعبية، قادر على تحقيق أقصى استفادة مما لديه من لاعبين وثقة في عدم طلب المزيد.

ظهر ذلك واضحا في بداية الموسم، حيث سجّل النادي الملكي 13 هدفًا في أول أربع مباريات، وقال أنشيلوتي “لقد تغيرت كرة القدم في السنوات الخمس الماضية: أصبحت أكثر قوة، وأكثر قتالية، وأكثر تنظيماً، حتى أن بعض القواعد تغيرت”.

وأضاف “لكن الفكرة هي نفسها دائمًا في ريال مدريد: كرة قدم هجومية ومذهلة لأن هذا هو ما يطلبه تاريخ هذا النادي ويريده المشجعون”.

لكن كما أظهرت السنوات الأخيرة، فإن الفوز في الدوري الإسباني ليس هو نفسه الفوز في أوروبا، وسيكون إنتر ميلان الإيطالي في سان سيرو الأربعاء أول اختبار لريال مدريد في المسابقة هذا الموسم.