بهذه الطريقة تنظر بنخضراء للمرأة التجمعية

الأثنين 16 مايو, 2022 06:33 إحاطة تحديث : 16 مايو, 2022 06:38
إحاطة -

قالت أمينة بنخضراء، عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار، ورئيسة الفدرالية الوطنية للمرأة التجمعية، إن منظمة المرأة التجمعية على استعداد لمواصلة مواكبة النساء بمختلف البرامج الثقافية والاجتماعية، وأيضا بالمقترحات على الصعيد القانوني، مشيدة في نفس الوقت بمجهودات المنظمة في الفترة السابقة.

وقالت بنخضراء، في كلمتها خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الجهوي للحزب، السبت، بجهة الرباط سلا القنيطرة، إنها مناسبة للافتخار بنتائج انتخابات 8 شتنبر، وأيضا مخرجات المؤتمر الوطني الأخير، الذي أعطى انطلاقة جديدة ودينامية جديدة باسم “مسار التنمية” بعد “مسار الثقة” الناجح.

وأضافت أن هذه المرحلة تأتي بعد خمس سنوات من العمل، معربة بهذه المناسبة، عن شكرها لرئيس الحزب، عزيز أخنوش، صاحب الفضل الكبير في هذا النجاح الكبير، من خلال البرامج الضخمة والدينامية التي عرفها الحزب خلال تلك الفترة، مما منح الحزب ثقة المغاربة، كما بوأه صدارة الانتخابات، مشددة في نفس الوقت على أن الأمر يتعلق بمسؤولية كبيرة على عاتق الحزب ومختلف مكوناته، وهي تنفيذ مختلف الالتزامات والبرامج.

وفي هذا الصدد، أشارت المتحدثة نفسها إلى أهمية البرامج الكثيرة التي تقوم الحكومة بتنزيلها وتنفيذها على أرض الواقع، وذلك في إطار بناء مغرب ديمقراطي اجتماعي تحت الرعاية السامية للملك محمد السادس.

وتابعت أن هذه المشاريع الكبرى كلها، في طور التنفيذ، على الرغم أن الولاية الحكومية الحالية في عمرها فقط 6 أشهر، مشددة على ثقتها في نجاح الحكومة في تنزيل مختلف البرامج، خصوصا تلك التي تهم الاستثمار وتوفير فرص الشغل، على غرار “أوراش” و”فرصة”، وأيضا الورش الملكي الحماية الاجتماعية، الذي تقوم الحكومة بتنفيذها بصفة دقيقة وسريعة.

وفيما يتعلق بالمرأة، تضيف بنخضراء قائلة: “يمكننا أن نكون فخورين بالموقع لي وصلنا له اليوم بعد نضال طويل للحركة النسائية”، مشيرة في هذا الصدد إلى مكانة المرأة داخل حزب التجمع الوطني للأحرار، إذ أنه منذ تأسيس الفيدرالية الوطنية للمرأة التجمعية، وهي سابقة في تاريخ الحزب، تقوم المنظمة بمجهودات كبيرة وطنيا وجهويا ومحليا.

وأوضحت أن المنظمة شاركت بمجهودات مهمة وجبارة في المرحلة السابقة، على مستوى التأطير والتعبئة والتسجيل في اللوائح الانتخابية والأنشطة والبرامج الثقافية والاجتماعية التي كانت موجهة للنساء في القرى والمراكز الهشة، والترويج لجميع برامج الحزب، مردفة: “جددنا جميع هياكل الحزب بما في ذلك المنظمات الموازية ومنها منظمة المرأة على الصعيد الوطني والجهوي، ونقوم حاليا بنفس العملية على المستوى الإقليمي والمحلي”.

وأكدت بهذه المناسبة، على ضرورة مواصلة عمل القرب من خلال مختلف برامج المنظمة، وأيضا بالترويج لبرامج الحزب، ثم البرامج الذي تستهدف المرأة، لتنخرط أكثر في العمل السياسي، وبلوغ أكثر لمراكز القرار، معربة عن فخرها في ما تحقق في هذا الصدد، بعد محطة الانتخابات الأخيرة، مقارنة بمرحلة ما بعد محطة 2016، حيث بلغت النساء مراكز قرار مهمة على غرار منصب وزيرة الاقتصاد والمالية، وهي أول مرة في تاريخ العمل السياسي بالمغرب، ثم منصب عمدة لكل من العاصمة الإدارية الرباط، والعاصمة الاقتصادية الدار البيضاء، كما يتوفر الحزب على 18 امرأة برلمانية، وغيرها من المناصب المهمة.

وأكدت بنخضراء على أن هذه النتائج تؤكد على الموقع جد المهم للمرأة داخل حزب التجمع الوطني للأحرار، مشيرة إلى أنه أيضا اعتراف بأهمية المرأة وبدورها في المجتمع.

وفي سياق آخر، قالت رئيسة الفدرالية الوطنية للمرأة التجمعية، إن المنظمة ستشتغل على مواكبة برامج ومشاريع الحكومة وتقريبها من المواطنين، بما في تلك التي تهم المرأة المغربية، حيث ستقوم المنظمة بمواكبة البرامج التي تهم تمكين المرأة على مستوى سوق الشغل، وذلك لتحقيق نسبة 30 في المائة عوض 20 في المائة، مضيفة أنها ستقوم أيضا المنظمة بتقديم المقترحات اللازمة على الصعيد القانوني للمساهمة في تغيير القوانين التي تهم المرأة، والتي باتت في حاجة للتغيير.

وفي الختام، شددت بنخضراء على ضرورة مواصلة المواكبة والإنصات والقرب، على غرار العمل الذي قامت به المنظمة في السنوات الخمس الماضية، مشيرة أن الهدف هو نجاح الحكومة، ونجاح المنظمة في العمل الميداني، لتحقيق الصدارة مجددا في محطة 2026.