خطاب الرئيس الكولومبي في الأمم المتحدة يثير السخط والسخرية

الخميس 22 سبتمبر, 2022 23:10 وكالة المغرب العربي للأنباء
إحاطة -

أثار خطاب الرئيس الكولومبي أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة موجة سخط وسخرية لدى مختلف القطاعات السياسية وكذلك على الشبكات الاجتماعية.

في كولومبيا وأماكن أخرى لم يكن أول ظهور للمقاتل السابق، أمام الجمعية العامة الأممية أن يمر دون أن يخلف سيلا من الانتقادات.

من مكافحة تهريب المخدرات إلى الإدمان النفطي، إلى تغير المناخ، كان أول رئيس يساري لكولومبيا يغرق في التناقضات والتيه واللاواقعية، وفقا لوسائل إعلام محلية ودولية.

ففي الوقت الذي أشاد بعض المقربين من الميثاق التاريخي، التحالف الذي أوصله إلى السلطة، بتدخله، انتقد آخرون، أطروحات الرئيس، لا سيما دعوته إلى “وضع حد للحرب اللاعقلانية ضد المخدرات” حيث شبه إدمانها بإدمان النفط.

وقالت رئيسة بلدية بوغوتا، كلوديا لوبيز (التحالف الأخضر)، إن تصريحات رئيس الدولة كانت “رائعة وصريحة”، مشيرة إلى أن “الحياة والتنمية المستدامة لكولومبيا وأمريكا اللاتينية تتطلب وضع حد للنفاق العالمي فيما يتعلق بالحرب الفاشلة على المخدرات التي عانينا منها بوحشية.”

من جانبه، يعتقد العمدة السابق للعاصمة إنريكي بينالوسا عكس ذلك: خطاب بيترو كان “متغطرسا ومتعجرفا” ويهدد بإلحاق الضرر بالعلاقات مع الحلفاء مثل الولايات المتحدة.

وأضاف أن بيترو “قال في العديد من المناسبات للمجتمعات “الشمالية إنهم يعيشون وسط فقاعة المخدرات “… أو في” كوارث مجتمعهم “. هل نحن أفضل حال ا منهم ؟”، يتساءل العمدة السابق لبوغوطا، في إشارة إلى وضع كولومبيا كأكبر بلد منتج ومصدر للمخدرات وخاصة الكوكايين.

وقال بينالوسا إنه كان مندهشا أكثر من الطريقة التي تطرق فيها بيترو إلى قضية النفط والصناعات الاستخراجية.

“إنهم (الدول المتقدمة) يطلبون منا المزيد والمزيد من النفط لدعم الإدمان الآخر، إدمان الاستهلاك والسلطة والمال”، يقول الرئيس الكولومبي أمام الأمم المتحدة. وهنا يسجل المرشح الرئاسي السابق أن بيترو كان قد نسي أن “كولومبيا ليست مصدرا نفطيا عالميا ذا أهمية. وثاني ا ، نستهلك ما يقرب من نصف النفط الذي ننتجه”.

بالنسبة له ، “هجومه على النفط والفحم” تبسيطي “و” بل سخيف ” “لولا الفحم والنفط ، لما وصلنا إلى المستوى الحالي للرفاهية المادية”، وأضاف من أجل التعبير عن عدم وجود حلول في خطاب بيترو بخلاف النقد بلا نهاية.

وخلص إلى أنه فيما يتعلق بمكافحة تهريب المخدرات ، فقد اعتبر خطاب بيترو “محرج ا لكولومبيا، متعجرف ا ومليئ ا بالأكاذيب. هذه الشعبوية مفيدة في الحملة في كولومبيا ، لكن دولي ا يتعين أن يكون المرء أكثر جدية”.

كما شارك الخبير الاقتصادي والمرشح الرئاسي السابق خوان كارلوس إتشيفري في موجة الانتقادات، “مع كل الاحترام ، فإن خطابه في الأمم المتحدة هو” عربدة من اللاعقلانية “.

وأضاف ردا على خطاب بيترو الذي اعتبر تصالحيا مع تهريب المخدرات “لقد تواصلت إزالة الغابات لزراعة الكوكا منذ 40 عاما. “في عام 1976 كنت شاهدا على ذلك في سان خوسي ديل غوافياري. الكوكا لا تنقذ الغابة بل تقتلها”.

ومحاولة توضيح “تشبيه الكوكايين بالفحم والنفط بسبب آثارهما الإدمانية ، ترقى إلى تجاهل الاختلاف الواضح بين مادة مهلوسة وبعض مصادر الطاقة. التطرق إلى الأمرين في نفس القدر من التبرير هو خلط الكيمياء وعلم الأحياء والمنطق والتاريخ والاقتصاد “.

وبنفس نبرة السخط، كان السناتور ميغيل أوريبي تورباي (الوسط الديمقراطي) ، أحد أشد المعارضين لحكومة بيترو، من أوائل الذين عبروا عن رفضهم لمضمون هذا الخطاب. وعلى الرغم من أنه قال إنه يؤيد موقف الرئيس الكولومبي في ما يتعلق بالحفاظ على البيئة ، خاصة في منطقة الأمازون، إلا أنه شعر أن هذا “لا يمكن أن يكون ذريعة لتنحية مكافحة المخدرات جانبا ، ومقارنتها بإدمان النفط”.

بعد أيام قليلة من بدء المحادثات مع منشقين عن حركة فارك المنحلة حيث طلب أن تكون فيه فنزويلا ضامنة “، أعاد بيترو ، الذي يريد أن يرسم لنفسه صورة زعيم اليسار في أمريكا الجنوبية، إنتاج خطاب انتخابي، وهو ليس فعالا ولا مجديا لكولومبيا (…) التخلي عن مكافحة المخدرات ومقارنتها بمكافحة الفحم والنفط هي رسالة خاطئة. الكثير من الغوغائية”. يكتب ميغيل أوريبي في تغريدة على تويتر.

وتعكس ردود الفعل المتناقضة لخطاب بيترو في الأمم المتحدة الانقسامات حول النقاط الرئيسية للجدل الذي أثاره الرئيس ، لا سيما على مستوى مفاوضات السلام والنموذج الاقتصادي ومكافحة تهريب المخدرات، وهو جدل من المرجح أن يحتدم أكثر في الأسابيع والأشهر القادمة.