“الديفا” سميرة سعيد تتحف جمهور منصة “أو إل إم” السويسي بباقة من أجمل أغانيها

الأحد 25 سبتمبر, 2022 20:51 وكالة المغرب العربي للأنباء
إحاطة -

أتحفت الفنانة المغربية سميرة سعيد، أسماع آلاف الحاضرين ليلة السبت، بباقة من روائع أعمالها بصوتها العذب و حضورها القوي، لتكون مسك ختام “الحفلات الكبرى للرباط”.

مرتدية زيا مغربيا باللون الأخضر يزينه حزام أحمر وحلي تعكس أصالة الموروث الثقافي المغربي، عبرت الديفا عن مدى سعادتها وحبها لوطنها و لمدينة الرباط مسقط رأسها وعاصمة الثقافة الإفريقية، كما وعدت جمهورها بأنها ستدعم وستغني لأسود الأطلس في مونديال قطر.

وغنت سميرة سعيد خلال هذا الحفل بإحساس مرهف وأداء مبهر مجموعة من أشهر أغانيها المعروفة مثل “يوم ورا يوم” و”عل البال” و”قال جاني بعد يومين” وسط تفاعل كبير من الآلاف من الحاضرين الذين رددوا كلمات أغانيها.

وفي لحظة عكست تعلق الديفا بجمهورها، لبت سميرة سعيد طلب معجبة من الحاضرين للصعود الى المنصة لتغني معها أغنية “وعدي” تحت تصفيقات وهتافات الجمهور.

وكما جرت العادة في مختلف حفلات المهرجانات الثقافية التي تحتضنها منصة “أو إل إم” السويسي، جمع برنامج الحفل الختامي بين التميز والإثارة والإيقاعات الجذابة المتنوعة.

وكان للجمهور موعد مع لوحة فنية جمعت بين جمال الإيقاعات والرقص الإفريقي جسدتها، فرقة الفنان ساليف كيتا من مالي، الذي قدم مجموعة من أنجح أغانيه مثل tonton و diawara وغيرها، والتي لقيت تفاعلا كبيرا من الجمهور.

وعرف هذا الحفل أيضا مشاركة مجموعة الفناير، التي عرضت وثائقيا حول أبرز محطات المجموعة ومعنى إسم المجموعة، إلى جانب أداء الفرقة لأشهر أغانيها مثل “لالة منانة” و “لالة عيشة” و”عشاقة ملالة” و التي أشعلت حماس الجمهور وردد معظم كلماتها.

وعلى مدى أكثر من ساعة من الزمن، كان للجمهور الرباطي موعد مع الفنان المغربي لارتيست، الذي ألهب حماس الحاضرين بأدائه وتميزه فوق منصة “أو إل إم” السويسي.

وقدم “لارتيست” الذي حقق صيتا واسعا خلال السنوات الأخيرة، بفضل ريبيرتواره الفني الغني، مجموعة من أعماله حيث نجح ” في استمالة الجمهور الذي غصت به جنبات منصة السويسي، من قبيل “شوكولا” و”كلونديسيتينا”، و”مافيوزا”، و”اللي فات مات”.

وأتحف الحفل الختامي الذي اشتمل على أعمال من أذواق وأساليب موسيقية متنوعة، رواد “السهرات الكبرى للرباط” المنظمة في إطار احتفالات الرباط عاصمة الثقافة الإفريقية، التي جسدت التنوع الثقافي والتعبير الموسيقي الذي تزخر به القارة السمراء.

يشار إلى أن برنامج احتفالات “الرباط عاصمة للثقافة الإفريقية” لسنة 2022 ينظم على مدى سنة كاملة (يونيو 2022-ماي 2023) ويشتمل على أنشطة تغطي مختلف مجالات الإبداع والفنون.

ويتم تنظيم مختلف هذه الأنشطة بجميع الفضاءات التاريخية والساحات العمومية وكافة أحياء مدينة الرباط بمشاركة فعاليات ثقافية تمثل المجتمع المدني، ومختلف المؤسسات العمومية الوطنية المعنية بالشأن الثقافي.