مافراسوش

الخميس 31 مارس, 2016 22:32 أسماء بن العربي
إحاطة -

في كل مرة يخرج علينا السيد بنكيران أو أحد وزراء حكومته بتصريحات ‘تفعفعنا’. فالاقتطاع من أجور المضربين كان له سند شرعي حسب رئيس الحكومة رغم ان الإسلام ليس هو الحل، و وزير التعليم العالي يردد بأن الجامعات الأدبية لا تخرج سوى العاطلين و” اللي بغى يقري ولادو يحك جيبو”، و بالأمس فقط صرح بنكيران بأن الدولة ليست في حاجة الى الشعراء والفلاسفة والقضاة، ويطلب من المغاربة التكاثر فبمنطقه.. اذا اصبحنا 120 مليون سننتج الثروة.
ما فراسوش بأنه صرح من قبل وعددنا لا يتجاوز 33 مليون، بأن الحكومة تسعى الى رفع يدها عن التعليم والصحة لانهما يكلفاها الكثير؟ فكيف إذا أصبحنا 120 مليونا؟
هل سيباهي الأمم بارتفاع نسبة الامية وانتشار الامراض؟ ام سيترك 120 مليونا يأكلون بعضهم البعض ويردد انه مافراسوش؟
ما فراسوش بأن الفلسفة هي أم العلوم وأننا في حاجة للفلاسفة أكثر من أي وقت مضى؟ فمن الفيلسوف نتعلم المنطق ونبدأ في طرح تساؤلات عديدة ونحاول فهم وإيجاد إجابات مقنعة، ونشك من اجل الوصول الى اليقين؟
مافراسوش أنه على الرغم من وجود شعراء وفنانين وقضاة، يلتحق بداعش والجماعات المتطرفة عدد كبير من شبابنا، ويوجد بيننا عدد من الدواعش مع وقف التنفيذ، ينتظرون فقط الفرصة ليمارسوا إرهابهم، والدليل هو الهجوم الاخير على المثليين في عقر بيتهم، فكيف إذا انقرض الشعر والفن وغاب العدل؟
مافراسوش بأن التاريخ لم يسجل أن أمة اهملت الفنون والفلسفة تطورت وأصبح مواطنوها عملة صعب، بل العكس سقطت الحضارات عندما كفر الفلاسفة واتهم الشعراء بالزندقة وحرقت الكتب والدواوين.
مافراسوش أنه سينتج 120 مليون جاهل حتى وان كانوا مهندسين أو أطباء أو صناع، فلن يكون بإمكانهم استخدام عقولهم، وسيتبعون القطيع ويصدقون كل ما يقدم لهم.
مافراسوش لو كان بيننا الكثير من الفلاسفة والمفكرين والأدباء لما كنا نحتل المراتب الأخيرة في التعليم.
مافراسوش أن عددا كبيرا من القضاة والشعراء والمفكرين والفلاسفة عبر التاريخ سجنوا، وتعرضوا للتعذيب لأنهم يسعون من خلال أشعارهم وأفكارهم و آرائهم الى التعريف بقضية ما، أو تمرير رسالة او رفع ظلم، او الرغبة في ضمان حياة كريمة للأخرين.
مافراسوش ان الشعر والعدل مذكورين في القران؟ لعله إذا علم بذلك يغير نظرته ويقول اننا في حاجة لهم.
والاهم مافراسوش ان التوقيت الصيفي يفسد على الناس دينهم ودنياهم، و يأخر تكاثر المغاربة، وعليه عدم اعتماده، ليصل ل 120 مليون مغربي في وقت قصير.
المهم، يجب ان نتكاثر وننبذ الفنون والشعر والفلسفة وحتى العدل، ونعطل العقل، ولا مشكلة في أن نغير مبادئنا ونوقف احلامنا ببلد مفكر ومنتج، ونصفق لتصريحات بنكيران، علاه حنا نعرفو حسن من رئيس الحكومة؟ هو غير مافراسوش وصافي.