مشروع قانون المالية 2023.. تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية أولوية حكومية (مذكرة تأطيرية)

أفادت المذكرة التأطيرية لمشروع قانون المالية برسم السنة المالية 2023 التي وجهها رئيس الحكومة إلى القطاعات الوزارية أن تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية، في مختلف مناحي الحياة العمومية، يندرج ضمن أولويات العمل الحكومي.

وأوضحت المذكرة أن “تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية، في مختلف مناحي الحياة العمومية، يندرج ضمن أولويات العمل الحكومي، وذلك تفعيلا للمقتضيات الدستورية، وهو ما يفرض على الحكومة، ومعها مختلف المتدخلين، تعبئة الجهود والموارد البشرية واللوجيستيكية والمالية الكفيلة بتنزيل مقتضيات القانون التنظيمي للأمازيغية”.

ومن هذا المنطلق، يضيف المصدر ذاته، فقد أعدت الحكومة خارطة طريق تتضمن 25 إجراء تشمل إدماج الأمازيغية في الإدارات والخدمات العمومية، وفي التعليم، والصحة، والعدل، والإعلام السمعي البصري، والتواصل، والثقافة، والفن. وهكذا ستعرف سنة 2023 انطلاق مشروع تخصيص 300 عون استقبال ناطقين بالأمازيغية، لمواكبة المرتفقين بمحاكم المملكة، والمستشفيات والمراكز الصحية. كما سيتم الرفع من وتيرة تنزيل باقي الإجراءات خلال نفس السنة.

وأشارت المذكرة إلى أن الحكومة خصصت لهذا الغرض 200 مليون درهم في قانون المالية لسنة 2022، وسيتم رفع هذا المبلغ تدريجيا حتى يبلغ مليار درهم سنة 2025.

الحموشي يستقبل وفدا أمنيا إسبانيا رفيع المستوى

استقبل المدير العام للأمن الوطني ومراقبة التراب الوطني، عبد اللطيف حموشي، يوم الأربعاء 10 غشت الجاري بمدينة الرباط، المدير العام للشرطة الوطنية الإسبانية فرانسيسكو باردو بيكيراس.

وحسب بلاغ صادر عن المديرية العامة للأمن الوطني، جرى عقد هذا اللقاء في إطار زيارة العمل التي يقوم بها إلى المملكة المغربية المدير العام للشرطة الوطنية الإسبانية على رأس وفد أمني رفيع المستوى، يتكون من كل من أوجينيو بيريرو بلانكو المفوض العام للاستعلامات ورافاييل بيريز المفوض العام للشرطة القضائية، وخوان إنريكي طابوردا المفوض العام للأجانب والحدود، بالإضافة إلى آليسيا مالو سانشيز المسؤولة عن قسم التعاون الأمني الدولي، وفرانسيسكو خيسوس راميريز مستشار المدير العام للشرطة الوطنية الإسبانية.

وتجسد هذه الزيارة، حسب نفس المصدر، الإرادة الراسخة لمواصلة تمديد وتدعيم علاقات الشراكة والتعاون الثنائي التي تربط المصالح الأمنية بالمملكة المغربية بنظيرتها الإسبانية، والارتقاء بها إلى شراكة متقدمة مبنية على أسس متينة قوامها الثقة والمصداقية وخدمة المصالح المشتركة بين البلدين، بشكل يسمح بتحقيق الأمن والاستقرار، ويفسح المجال أمام تقاسم التجارب والخبرات في مجال مكافحة التحديات التي تطرحها مختلف صور الجريمة المنظمة العابرة للحدود الوطنية.

وشكل هذا اللقاء فرصة للجانبين لوضع مجموعة من المواضيع الأمنية ذات الاهتمام المشترك على طاولة النقاش وتبادل الآراء، خصوصا تلك المتعلقة بمكافحة التهديدات التي تشكلها جماعات الإرهاب المتطرف وشبكات الجريمة المنظمة التي تنشط بمنطقة غرب البحر الأبيض المتوسط، فضلا عن سبل مواجهة الأنشطة الإجرامية المتعلقة بالاتجار بالبشر والتهريب الدولي للمخدرات والمؤثرات العقلية، بالإضافة إلى تعزيز آليات وقنوات تبادل المعطيات العملياتية ذات الصلة بالشأن الأمني.

وأفاد البلاغ أن المباحثات بين الطرفين المغربي والإسباني تناولت سبل الرفع من الشراكات المؤسساتية في مجالات حيوية من قبيل أمن المنافذ الحدودية والشرطة العلمية والتقنية، فضلا عن تدعيم برامج التكوين الشرطي في مختلف التخصصات المهنية، خصوصا في مجال تأهيل فرق النخبة الشرطية والرفع من قدراتها في تدبير التدخلات الأمنية عالية الحساسية.

وخلص المصدر ذاته إلى أن هذا اللقاء الذي جمع المدير العام للأمن الوطني ومراقبة التراب الوطني والمدير العام للشرطة الوطنية الإسبانية يأتي ليتوج مسارا متقدما من الشراكة الاستراتيجية الثنائية بين مصالح الشرطة المغربية والإسبانية، وهو المسار المطبوع بالرغبة المشتركة في الدفع بالتعاون الثنائي بين البلدين ليشمل مجالات أوسع، تعود بالنفع على مواطني البلدين وتحقق غايات الأمن والاستقرار بهما.

مشروع قانون المالية 2023.. الحكومة ملتزمة بتكريس العدالة المجالية (مذكرة تأطيرية)

أفادت المذكرة التأطيرية لمشروع قانون المالية برسم السنة المالية 2023 التي وجهها رئيس الحكومة الى القطاعات الوزارية أن الحكومة ملتزمة بالعمل على تكريس العدالة المجالية.

وأوضحت المذكرة أن الحكومة ستعمل بالتالي على توطيد الجهوية، لا كخيار دستوري وديمقراطي فقط، بل باعتمادها كبديل تنموي أيضا، وذلك للرفع من نجاعة السياسات العمومية والتقائيتها على المستوى الترابي، والتقليص من التفاوتات المجالية فيما يخص الاستثمارات، والولوج للخدمات العمومية الأساسية، وبالتالي انعكاس ذلك على التوزيع العادل للثروة بين الجهات.

وأشارت المذكرة التأطيرية إلى أن الحكومة “واعية بأن النجاح في تحقيق الأولويات الاجتماعية والاقتصادية والتنموية المسطرة في البرنامج الحكومي رهين بمدى فعالية التدبير العمومي والتقائية السياسات العمومية، على المستويين القطاعي والمجالي، وذلك للمضي قدما في مسار تنزيل الاصلاحات اللازمة لتحقيق هذه الأولويات”.

وهكذا، يضيف المصدر، ستولي الحكومة أهمية خاصة لمواصلة تنزيل هذا الورش التنموي الكبير، عبر اتخاذ كافة التدابير التي من شأنها تمكين الجهات من ممارسة اختصاصاتها، والقيام بأدوارها التنموية.

وسجلت المذكرة أن الحكومة ستعمد، من خلال مشروع قانون المالية لسنة 2023، إلى مواصلة كافة الأوراش الكبرى لإصلاح الإدارة خاصة منها ما يتعلق بالحكامة الجيدة وتبسيط المساطر، والرقمنة، وكذا التسريع بتنزيل ورش اللاتمركز الإداري، بما يضمن تقريب الإدارة من المواطن والمقاولة، والرفع من مردودية المرافق العمومية ومن جودة خدماتها.

وفي نفس الإطار ستعمل الحكومة على مواصلة التنزيل الفعلي لورش إصلاح المراكز الجهوية للاستثمار، لتمكينها من القيام بأدوارها في تحفيز الاستثمار الخاص، وتعزيز أثرها على التنمية الاقتصادية والاجتماعية للجهات.

ومن جانب آخر، ستعمل الحكومة على مواصلة تنزيل برنامج تقليص الفوارق الاجتماعية والمجالية الذي يحظى بعناية ملكية سامية، لمساهمته في تقليص الفوارق المجالية والاجتماعية من خلال تحسين مؤشرات الولوجية في العالم القروي.

وقد مكن هذا البرنامج من الرفع من نسبة تمدرس الفتيات في المجال القروي، لتبلغ 60 في المائة في المناطق المستهدفة بزيادة تقدر بـ15 في المائة مقارنة مع سنة 2017، ومن تنمية الأنشطة الاقتصادية غير الفلاحية، وفك العزلة عن المواقع السياحية وتقليص مدة الولوج للخدمات المرتبطة بالتعليم بما يناهز 16 في المائة، مع تحسين ظروف التمدرس في المناطق المستهدفة. هذا بالإضافة إلى تقليص المسافة وكذا المدة اللازمة للتزود بالماء الشروب بـ81 في المائة و82 في المائة على التوالي.

ألعاب التضامن الإسلامي/الكرات الحديدية.. المغرب يحرز أربع ميداليات برونزية

أحرز المغرب أربع ميداليات برونزية في منافسات الكرات الحديدية، التي جرت يوم الأربعاء، في إطار النسخة الخامسة لألعاب التضامن الإسلامي المقامة حاليا بمدينة قونية التركية.

وهكذا، فازت بشرى لفحل العلوي بالميدالية البرونزية في صنف التسديد التدريجي، فيما جاء ياسين أويناكسي في المركز الثالث في التسديد بدقة.

كما فازت بشرى لفحل العلوي وسعد الرويجل بميدالية برونزية في التسديد بالتتابع المختلط، وكذا سعد الرويجل الذي فاز بالبرونزية في صنف التسديد التدريجي.

بورصة الدار البيضاء تنهي تداولاتها على وقع ارتفاع طفيف

أغلقت بورصة الدار البيضاء تداولاتها ليوم الأربعاء على وقع ارتفاع طفيف.

وهكذا سجل مؤشرها الرئيسي “مازي”، الذي يشمل جميع المعاملات المالية من نوع الأسهم، ارتفاعا بنسبة 0,03 في المائة إلى 11.988,81 نقطة.

بدوره، سجل مؤشر MSI 20، الذي يعكس أداء 20 مقاولة مدرجة بالبورصة، تقدما بنسبة 0,07 في المائة منتقلا إلى 971,58 نقطة.

من جهته، سجل المؤشر المرجعي البيئي والاجتماعي والحكامة “كزابلانكا أي إس جي 10″، ربحا بنسبة 0,08 في المائة ليستقر عند 897,05 نقطة.

وفي ما يخص المؤشرات الدولية، فقد سجل مؤشر “إف إس تي إي – سي إس إي موروكو 15” تقدما بنسبة 0,23 في المائة إلى 11.137,88 نقطة، وبدوره ارتفع مؤشر “إف تي إس إس إي موروكو آل – ليكيد”، بنسبة 0,04 في المائة إلى 10.120,85 نقطة.

ألعاب التضامن الإسلامي.. المنتخب الوطني لأقل من 23 سنة ينهزم أمام نظيره السعودي

انهزم المنتخب الوطني لكرة القدم لأقل من 23 سنة أمام نظيره السعودي بهدفين دون رد، في المباراة التي جمعتهما، يوم الأربعاء على أرضية ملعب “الجمهورية”، برسم دور المجموعة الأولى ضمن منافسات النسخة الخامسة من ألعاب التضامن الإسلامي المقامة حاليا بمدينة قونية التركية.

وسجل هدفي المنتخب السعودي كل من زياد الجهني (د 45) ، وتركي المطيري (د 90).

وفي تصريح للصحافة عقب اللقاء، قال مدرب المنتخب الوطني لأقل من 23 سنة هشام الدميعي إن “العناصر الوطنية بدأت اللقاء بشكل جيد وخلقت العديد من الفرص السانحة للتسجيل، كما نجحت في السيطرة على مجريات اللقاء، إلا أن شباك الفريق المغربي استقبلت هدفا عند نهاية الشوط الأول”.

وأضاف “لقد أجرينا العديد من التغييرات للعودة في المباراة. كان رد فعلنا جيدا في الشوط الثاني، حيث سيطرنا على المباراة وصنعنا العديد من الفرص التي لم نتمكن من ترجمتها إلى أهداف، خاصة أمام الأداء الجيد لحارس المرمى السعودي وغياب النجاعة الهجومية للعناصر الوطنية”.

وأكدا أن “المنتخب الوطني سيعمل جاهدا في المباراة المقبلة على تدارك الأخطاء وسد الثغرات لتحقيق نتيجة إيجابية”.

وسيواجه المنتخب المغربي، يوم الجمعة، نظيره الأذربيجاني.

توقعات أحوال الطقس ليوم الخميس

تتوقع المديرية العامة للأرصاد الجوية، بالنسبة ليوم الخميس، أن تعرف درجات الحرارة بعض الارتفاع الطفيف خلال النهار، حيث سيكون الطقس حارا نسبيا بعدد من مناطق البلاد، بما في ذلك أقصى الجنوب-الشرقي، وشرق و جنوب الأقاليم الجنوبية وواد ملوية و كذا بالسهول المتواجدة غرب الأطلس.

وسيلاحظ تشكل سحب منخفضة وكثيفة مع نزول أمطار جد خفيفة ومحلية بكل من منطقة طنجة، واللوكوس، والواجهة المتوسطية والشمال-الغربي للأقاليم الجنوبية.

كما ستتكون كتل ضبابية فوق بعض السهول الشمالية و الوسطى للمحيط الأطلسي، فيما ستتساقط بعض القطرات المطرية أو بعض الزخات الرعدية، والتي ستكون مصحوبة بهبات رياح فوق مرتفعات الأطلس، والمناطق الغربية المجاورة لها، والسفوح الجنوبية-الشرقية، والمنطقة الشرقية والريف، وستمتد خلال الليلة الموالية إلى سواحل البحر الأبيض المتوسط والسهول الشمالية.

وستكون السماء أحيانا غائمة بشرق الأقاليم الجنوبية، مع بروز رعد متفرق، فضلا عن تناثر غبار بالجنوب وبالجنوب-الشرقي للبلاد، مع تسجيل هبات رياح قوية نوعا ما بالسواحل الجنوبية.

وستتراوح درجات الحرارة الدنيا، ما بين 25 و32 درجة بكل من شرق وجنوب الأقاليم الصحراوية، وجنوب المنطقة الشرقية والجنوب-الشرقي للبلاد، وما بين 22 و26 درجة بالواجهة المتوسطية، وشمال المنطقة الشرقية، وشرق السايس، وتادلة وتانسيفت، وستكون ما بين 16 و23 درجة في ما تبقى من أرجاء المملكة.

أما البحر فسيكون قليل الهيجان بالواجهة المتوسطية، وهادئا إلى قليل الهيجان بالبوغاز وما بين طنجة والدار البيضاء، وقليل الهيجان إلى هائج ما بين الدار البيضاء وبوجدور، فيما سيكون هائجا بباقي السواحل.

كوفيد -19.. الحالة الوبائية بالمملكة خلال ال24 ساعة الماضية

أعلنت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، اليوم الأربعاء، عن تسجيل 148 إصابة جديدة بـ(كوفيد-19) مقابل تعافي 357 شخصا، فيما تم تسجيل حالتي وفاة خلال الـ24 ساعة الماضية.

وأبرزت الوزارة، في النشرة اليومية لحصيلة (كوفيد-19)، أن 6 ملايين و712 ألف و909 أشخاص تلقوا الجرعة الثالثة من اللقاح المضاد للفيروس، فيما ارتفع عدد الملقحين بالجرعة الثانية إلى 23 مليون و373 ألف و732 شخصا، مقابل 24 مليون و882 ألف و571 شخصا تلقوا الجرعة الأولى. وتلقى 31 ألف و648 شخصا الجرعة الرابعة التذكيرية التي أوصت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية باعتمادها لكبار السن والأشخاص ذوي عوامل المراضة.

وأضافت الوزارة أن الحصيلة الجديدة للإصابات بالفيروس رفعت العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة بالمملكة إلى مليون و263 ألف و35 حالة منذ الإعلان عن أول حالة في 2 مارس 2020، فيما بلغ مجموع حالات الشفاء التام مليون و245 ألف و170 حالة، بنسبة تعاف تبلغ 98.6 في المائة.

وتتوزع حالات الإصابات المسجلة خلال الـ24 ساعة الأخيرة بين جهات الدار البيضاء سطات (38)، والشرق (26)، والرباط سلا القنيطرة (24)، وفاس مكناس (22)، وطنجة تطوان الحسيمة (20)، ومراكش آسفي (10)، وبني ملال خنيفرة (3)، وسوس ماسة (2)، والداخلة وادي الذهب (1)، ودرعة تافيلالت (1)، وكلميم وادنون (1).

أما بالنسبة لحالتي الوفاة فقد تم تسجيلهما بجهة وسوس ماسة. وبلغ مجموع الحالات النشطة 1603 حالة، في حين لم يتم تسجيل أي حالة خطرة خلال الـ24 ساعة الأخيرة، ليكون مجموع هذه الحالات 44 حالة، بينما بلغ معدل ملء أسرة الإنعاش المخصصة لـ(كوفيد-19) 0,8 في المائة.

ألعاب التضامن الإسلامي.. إقصاء المنتخب الوطني لكرة اليد عقب انهزامه أمام نظيره السعودي

أقصي المنتخب الوطني لكرة اليد من دورة ألعاب التضامن الإسلامي، المقامة حاليا بمدينة قونية التركية، عقب انهزامه أمام نظيره السعودي بنتيجة (25-29)، في المباراة التي جمعتهما، يوم الأربعاء، بالقاعة المغطاة “سيلكوكلو”.

وكان المنتخب المغربي قد أنهى الشوط الأول لصالحه بفارق هدفين (13-11)، إلا أن منتخب السعودية عاد بقوة في الشوط الثاني.

وفي تصريح للصحافة عقب المباراة، قال المدرب الوطني نور الدين بوحدوي إن العناصر الوطنية لعبت مباراة قوية تميزت بأداء كبير للاعبين الذين تمكنوا من إنهاء الشوط الأول لصالحهم، مضيفا أن “الفريق الوطني أضاع العديد من الفرص السانحة للتسجيل، الشيء الذي مكن منتخب السعودية من العودة إلى النتيجة.

وتابع أن “منتخب السعودية لعب هذه المباراة مع المنتخب الأول الذي يتوفر على خبرة كبيرة في هذا النوع من المسابقات”، مشيرا إلى أن الفريق المغربي يضم خمسة لاعبين فقط شاركوا في البطولة الإفريقية والآخرين هم لاعبون جدد يلعبون للمرة الأولى مباراة بهذا الحجم”.

وكان المنتخب الوطني لكرة اليد قد انهزم في المباراة الأولى أمام نظيره القطري بحصة (20-22).

مشروع قانون المالية 2023.. الحكومة ستنكب على تنزيل خارطة الطريق لإصلاح المنظومة التعليمية

أفادت المذكرة التأطيرية لمشروع قانون المالية برسم سنة 2023 بأن الحكومة ستنكب على تنزيل خارطة الطريق لإصلاح المنظومة التعليمية 2022-2026، والتي تهدف إلى خفض نسبة الهدر المدرسي بمقدار الثلث، وزيادة معدل تمكين المتعلمين من الكفايات الأساسية إلى 70 في المائة، بدل المعدل الحالي الذي لا يتجاوز 30 في المائة.

وأوضحت المذكرة التي وجهها رئيس الحكومة للقطاعات الوزارية أنه لتحقيق هذه الغاية، تم وضع برنامج يروم مضاعفة عدد طلبة سلكي إجازة التربية لأزيد من 5 مرات في أفق 2027، ابتداء من الموسم الدراسي المقبل، وسيرصد له غلاف مالي يقدر بـ4 ملايير درهم، على مدى 5 سنوات.

وأبرزت أن خارطة الطريق تتوخى توفير بيئة مناسبة وشروط ملائمة للمشاركة والنجاح داخل المدارس، من خلال مضاعفة نسبة المستفيدين من الأنشطة المندمجة، التي تشمل الأنشطة الفنية والرياضية والثقافية والاستطلاعية التي يقوم بها التلاميذ داخل المدرسة أو خارجها، فضلا عن مضاعفة عدد المستفيدين من خدمات النقل والإطعام المدرسيين بشراكة مع الجماعات الترابية.

ولبلوغ هذه الغايات، ترتكز خطة إصلاح التعليم على الرفع من جاذبية مهنة التدريس، عبر توفير الشروط الفضلى للممارسة داخل المؤسسات التعليمية، وتحسين الإطار القانوني بإحداث نظام أساسي جديد وموحد لهيئة التدريس، منبثق عن الحوار الاجتماعي القطاعي.

كما تهدف إلى النهوض بالكفايات الخاصة بالأساتذة عبر ضمان تكوين أساسي جيد ومستمر، إضافة إلى تحسين جودة الإجازات في التربية.

ومن جهة أخرى تتوخى خارطة الطريق تعميم التعليم الأولي في أفق سنة 2028، وضمان جودته لتهييئ المتعلمين لمرحلة التعليم الابتدائي، عبر إحداث حوالي 4000 وحدة في السنة، لفائدة الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 4 و6 سنوات، خاصة في العالم القروي، فضلا عن تمكين المربيات والمربيين في هذا المستوى الدراسي من تكوين جيد.

وأضافت أن الحكومة تولي اهتماما خاصا لتيسير الولوج إلى السكن اللائق، نظرا لأهميته كمظهر من مظاهر العيش الكريم، حيث قررت نهج مقاربة جديدة للدعم، تروم استبدال النفقات الضريبية التي يصعب تقييم أثرها الاقتصادي والاجتماعي، بدعم مباشر للأسر لاقتناء السكن، وسيتم ذلك وفق مقاربة مبنية على الحوار والتشاور مع مختلف الفاعلين.

كما ستعمل الحكومة، حسب المصدر ذاته، على مواصلة تنزيل إجراءات البرنامج الحكومي في مجال الإعاقة عبر إعداد مخطط عمل وطني مندمج، للنهوض بحقوق الأشخاص في وضعية إعاقة للسنوات الخمس المقبلة.

وسيتم إعداد النصوص التنظيمية للقانون الإطار 97.13 المتعلق بحماية الأشخاص في وضعية إعاقة، بالإضافة إلى تطوير جودة وحكامة الخدمات المقدمة لفائدة هذه الفئة الاجتماعية، في إطار صندوق دعم التماسك والحماية الاجتماعية، عبر تخصيص 500 مليون درهم للجمعيات العاملة في مجال الإعاقة.

وسيوجه الدعم أساسا لتمدرس الأطفال في وضعية إعاقة، ولمنح المعدات والأجهزة التعويضية، ودعم إحداث المشاريع المدرة للدخل لفائدة هؤلاء الأشخاص، إضافة إلى دعم إحداث وتجهيز المراكز العاملة في مجال الإعاقة.