انقلاب سيارة تقل مشجعي فريق الكوكب المراكشي بمنعرج ضواحي خنيفرة

تعرض خمسة أشخاص من مشجعي فريق الكوكب المراكشي لكرة القدم ليلة أمس السبت 14 دجنبر الجاري، لحادثة سير مروعة أثناء عودتهم لمدينة مراكش، بعد انتهاء المباراة التي جمعت فريقي الكوكب المراكشي وشباب أطلس خنيفرة.

ووفق مصادر مطلعة لــ إحاطة.ما، فإن الخمسة كانوا على متن سيارة خفيفة في طريقهم لمدينة مراكش بعد انتهاء المباراة، قبل أن يفقد السائق السيطرة على المقود في إحدى المنعرجات، ما تسبب في انقلاب السيارة.

وأضافت ذات المصادر، فإن مصالح الدرك الملكي ورجال الوقاية المدنية حلوا بعين المكان فور إشعارهم، حيث تم نقل الخمسة إلى قسم المستعجلات قصد تلقي العلاجات الضرورية، فيما فتح تحقيق للوقوف على ظروف وملابسات الحادثة بناء على تعليمات النيابة العامة المختصة.

سقوط ضحايا في إنقلاب شاحنة تقل مشجعين جزائريين

أدى انحراف شاحنة جزائرية، فجر الاثنين، إلى سقوط 4 قتلى و 8 جرحى، في حادث سير خلال تظاهرات جماهيرية حاشدة احتفالًا بفوز ”الخضر“ وتأهلهم لنهائي “الكان” على حساب نيجيريا.

الحادث الأليم وقع بضاحية ”سي عبد العزيز“ في ولاية جيجل 500كم شرقي البلاد، وذلك أثناء نقل مشجعين للمنتخب الجزائري لكرة القدم في سهرة صاخبة.

وقالت مديرية الدفاع المدني، إن قواتها تدخلت لنقل الجثث وإجلاء المصابين الذين تفاوتت خطورة إصاباتهم، بينما لم يغادروا إلى غاية الآن المستشفى حيث يخضعون لرعاية طبية مستعجلة.

وشهدت شوارع الجزائر احتفالات صاخبة استمرت حتى فجر الاثنين، وسط نداءات للتحلي بالهدوء والحذر، لتجنب أحداث مأساوية يتسبب فيها جنون المشجعين.

طائرة يُعتقد أنها تقل الرئيس الجزائري تغادر جنيف

أقلعت طائرة يُعتقد أنها تُقل الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة الأحد من سويسرا التي يُعالج فيها منذ أسبوعين، بحسب مراسلي فرانس برس.

وكانت طائرة “غلفستريم 4 س ب” بيضاء كتب على جانبها “الجمهورية الجزائرية الديموقراطية الشعبية”، ورسم على ذيلها العلم الجزائري، هبطت في مطار جنيف الدولي قبيل الساعة العاشرة صباحا (09,00 ت غ).

وأقلعت قرابة الساعة الرابعة عصرا (15,00 ت غ)، بعيد وصول موكب كبير آت من المستشفى الذي كان يعالج فيه الرئيس، بحسب المراسلين في المطار.

ولم تعلن الحكومة الجزائرية فورا عن وجهة الرحلة، لكن من المرجح أن تكون الطائرة أُرسلت لإعادة بوتفليقة (82 عاما) الذي كان يتلقى العلاج في مستشفيات جامعة جنيف.

وشاهد صحافيو فرانس برس قافلة ضخمة تصل إلى المطار، إلا أنهم لم يستطيعوا رؤية من صعد إلى الطائرة التي ظلت داخل عنبر الطائرات طوال الست ساعات تقريبا التي بقيت فيها في المطار.

وانتشر عدد من رجال الشرطة بالقرب من جناح الشخصيات المهمة في الطابق الثامن من المطار في وقت سابق من بعد ظهر الأحد، فيما انتظرت طواقم التلفزيون في الخارج على أمل أن تسجل مغادرة بوتفليقة، بحسب أحد مراسلي فرانس برس.

ويتولى بوتفليقة السلطة منذ 1999، ونادرا ما شوهد علنا منذ إصابته بسكتة دماغية في 2013.

وأثار ترشحه لولاية رئاسية خامسة في الانتخابات التي ستجري في 18 ابريل موجة احتجاجات غاضبة قادها الشباب الذين دعوا الرئيس للتنحي.

ورغم أن مكتب بوتفليقة أكد أن الرئيس توجه إلى سويسرا لإجراء فحوصات طبية روتينية إلا أن هناك تكهنات بأن حالته الصحية أكثر خطورة.

والجمعة أعلنت الشرطة السويسرية اعتقال المعارض الجزائري رشيد نكاز داخل المستشفى الذي كان يرقد فيه بوتفليقة.

وكان رجل الاعمال رشيد نكاز (47 عاما) نظم مع نحو مئة من أنصاره قبيل ظهر الجمعة تظاهرة أمام المستشفى الذي يعالج فيه بوتفليقة منذ 24 فبراير.